"تحرير الشام" ترد على مطالب "لجنة حماية الصحفيين" وتنفي تعرض الصحفي الأمريكي للتعذيب

قاسيون – رصد قالت "هيئة تحرير الشام"، في رد على مطالب  "لجنة حماية الصحفيين" بالإفراج عن الصحفي الأمريكي، بلال عبد الكريم، إنها تضمن سير القضية بشكل "سلس ونزيه"، نافية تعرضه للتعذيب.وقال مكتب العلاقات الإعلامية التابع للهيئة في بيان، إنه وقف على حيثيات القضية منذ اللحظة الأولى، مضيفاً: "نتابع ونهتم بقضية بلال منذ أكثر من عام، مع بداية دخوله في الأعمال العسكرية مبتعداً عن الإعلام، والتي كان آخرها ضمن فصيل (تنسيقية الجهاد)". وأضاف البيان حسب ما نقل موقع الشرق سوريا  أن عبد الكريم، "فرّغ نفسه للطعن بالمؤسسات القضائية والأمنية، والمسارعة لأخذ قول كل كذاب مدلس، دون أي اعتبار للمهنية الصحفية".وأوضح أن الصحفي الأمريكي يواجه حالياً عدداً من القضايا في المحاكم التابعة لحكومة "الإنقاذ" في إدلب، على رأسها "تعمده الكذب والطعن بمؤسسات عامة مشهود لها بنزاهتها وعدالتها". وكانت "تحرير الشام"، اعتقلت عبد الكريم، في بلدة أطمة بريف إدلب الشمالي، الخميس الماضي، بعد ظهوره في ثلاثة مقاطع مصورة خلال أيام متحدثاً عن الهيئة، بُث آخرها قبل إعلان اعتقاله بنحو ساعة عبر وكالة "OGN" التي يعمل بها.وفي وقت سابق، قال ممثل "لجنة حماية الصحفيين" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إغناسيو ميخيل، إنه "من المخجل أن تخطف هيئة تحرير الشام صحفياً وسائقه في وسط الشارع".