loader

الحكم بالسجن 6 سنوات على لاجئ سوري اغصب زوجته

قاسيون - متابعات

قضت محكمة ألمانية بالسجن 6 أعوام على لاجئ سوري، لاغتصابه زوجته 4 مرات، وإلحاق أذى جسدي خطير مرتين.

كما حكمت على والده بالسجن عامين و3 أشهر بتهمة تهريبها لألمانيا وإبعاد طفلها عنها. 

وقال الإدعاء العام بأن الأب هو من قام بتسهيل قدوم وتهريب الشابة السورية التي تعرف عليها ابنه عبر الهاتف في فصل ربيع العام 2018 عبر طريق البلقان من سوريا إلى ألمانيا بعد أن تم تزويجها من ابنه الذي يعيش في بايرن عن بعد عن طريق شيخ"زواج غير قانوني " ولم ثبت الزواج في ألمانيا وأنجبت طفلاً في العام 2019.

ونقلت صحف ألمانية، عن الادعاء، "كانت هناك مشاكل دائما و لم تكن الزوجة في بعض الاحيان رغباته الجنسية كلما يطلب، وكان الحمى والزوج يعتقدون ان من حقه اقامة علاقة جنسية مع زوجها حين يطلب دون تردد أو اعتراض".

وقالت الزوجة أنها تعرضت للجلد بحزام، و سد فمها بحجاب ، وتقييد قدميها ويديها، وضربها وخنقها واغتصابها 

وقالت أيضاً إنها تعرضت لسوء المعاملة حتى خلال فترة الحمل، بركلها في بطنها ومنعها من الذهاب للطبيب.

(مما أوردته صحيفة ألمانية لم تستطع الشابة العودة لسوريا لاعتبار أنها جلبت العار لعائلتها ! لأن زوجها ابتزها بمقاطع فيديو تظهره وهو يمارس الجنس معها)

وقالت إن زوجها ضربها بعلاقة ملابس ودفعها لتقبيل قدميه،

وقالت محامية الزوجة : مضيفة أنه دهس حقوق المرأة بقدميه، وهو بعيد جداً عن المساواة بين الرجل والمرأة رغم اختياره الإقامة في ألمانيا.

واتهم ااإثنان" الزوج والحمى بمحاولة التخلص منها بأخذها إلى اليونان تحت ستار تمديد إقامتها هناك ثم وضعها في مخيم لاجئين في تركيا، وإبعادها عن طفلها لـ ٣ أشهر لكنها عادت الآن وتعيش في مركز لإيواء النساء المعنفات في ألمانيا مع الطفل.