خلف المفتاح مدير عام مؤسسة القدس الدولية : الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي "خيانة وليس تطبيعا فقط"

قاسيون – رصد اعتبر خلف المفتاح مدير عام "مؤسسة  القدس الدولية ـ فرع سوريا" الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي "خيانة موصوفة"، وليس تطبيعا فقط، و"قرارا أمريكيا  نفذته أٔبو ظبي". وزعم المفتاح في تصريحات نقلتها صحيفة "الوطن" الموالية  إن "ما قامت به الإمارات بهذا التوقيت هو رد على موقف النظام الأخير وحديثه أن سوريا استعادت عافيتها وأنها ستولي القضية الفلسطينية الصدارة". وأشار المفتاح، الذي تقلد عددا من المناصب في سوريا، إلى ما تعانيه عدد من الدول العربية من "اعتداءات أو عدم استقرار" ليقول إن "خطورة ما قامت به الإمارات وكيان الاحتلال يأتي في وقت تم فيه استغلال حالة عدم التوازن والظرف الإقليمي لوجود صراعات في كل دولة عربية".ورأى المفتاح أن الاتفاق "هو قرار أمريكي نفذته الإمارات خدمة للكيان الصهيوني لأن وضع الرئيس دونالد ترامب الانتخابي غير مريح، فهو يريد أن يكسب اللوبي الصهيوني إلى جانبه لكون التاريخ يثبت بأن الأخير يصوت إلى جانب الحزب الديمقراطي". ولفت المفتاح إلى أن "ترامب يريد من تطبيع الإمارات مع إسرائيل سلما، العودة إلى  البيت الأبيض ويجعل القضية الفلسطينية في البازار الانتخابي الأميركي".وأعرب المفتاح عن اعتقاده بأن "الإمارات ستكون بوابة لدول أخرى"، مضيفا أن هذا يعني و"كأننا نقول للاسرائيليين  إننا كنا على خطأ خلال السبعين عاماً وبالتالي سيطالبوننا بتعويضات عن ما قدموه من ضحايا، هم يصبحون شهداء ونحن نصبح قتلى وإرهابيين". المصدر: الوطن السورية