حكومة النظام تطرح مناقصتين دوليتين لشراء 400 ألف طن من القمح

قاسيون – وكالات - رصد قالت  حكومة النظام السوري، أنها طرحت مناقصتين دوليتين لشراء 400 ألف طن من قمح الطحين لصناعة الخبز، لكنها اشترطت  تقديم الأسعار بالدولار الأمريكي فقط، والدفع أيضاً بالدولار. ونقلت وكالة "رويترز"، أمس  الأربعاء، عن متعاملين أوروبيين قولهم، إن المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب في سوريا، طرحت مناقصة دولية لشراء 200 ألف طن من القمح اللين لصناعة الخبز، من الاتحاد الأوروبي أو منطقة البحر الأسود.كما طرحت المؤسسة مناقصة منفصلة لشراء 200 ألف طن من القمح من روسيا، وحددت 14 من أيلول المقبل، موعداً نهائياً لتقديم العروض. وكانت "رويترز"، أشارت في تقرير سابق، إلى أن مناطق سيطرة النظام السوري قد تعاني للمرة الأولى من نقص حاد في مادة الخبز، سببه نقص إمدادات القمح.كما نقلت "رويترز" عن مسؤولين في الأمم المتحدة وناشطين ومزارعين، مخاوفهم من أن "سوريا قد تواجه نقصاً حاداً في الخبز للمرة الأولى منذ 2011". في حين حذّر برنامج "الأغذية العالمي"،حسب موقع الشرق سوريا  من أن المجاعة تطرق الأبواب في سوريا، وأن معدل الأشخاص الذين لا يشعرون بالأمن الغذائي في البلاد، ارتفع من 7.9 مليون سوري إلى 9.3 مليون في ستة أشهر.بالمقابل، نفى وزير الزراعة في حكومة النظام السوري، أحمد القادري، وجود أي نقص في مادة الخبز، وقال إن "تحذيرات الفاو ليست جديدة". وأكد القادري أن "موسم التسويق هذا العام لا يزال مستمراً، ولن تعاني البلاد من مشاكل في تأمين القمح، في ظل استمرار إنتاجه محلياً".