دراسة أمريكية تكشف عن شخصية روسية ترفض دعوات استبدال بشار الأسد

قاسيون - متابعات

كشفت دراسة أمريكية عن الشخصية الروسية، التي ترفض تخلي موسكو عن بشار الأسد، بالرغم من وجود أصوات كثيرة تنادي بالتخلي عنه.

وبحسب دراسة أعدها معهد "جيمس تاون"، فإن الشخصية التي تمانع سقوط بشار الأسد هي وزير الدفاع الورسي "سريغي شويغو".

وجاء في التقرير شويغر يمانع أي استبدال لبشار الأسد وحتى الانصياع لأصوات تطالب بالانسحاب الروسي من سورية.

وذكرت الدراسة: "يأتي ذلك رغم أن روسيا لا تستطيع إعادة الإعمار في البلاد بسبب التكلفة العالية، أو حتى الاعتماد على الشريك الإيراني في إدارة الحرب وتسييرها لتكسب الصراع".

كما تطرقت الدراسة للاتفاق الروسي التركي الأخير في إدلب، مشيرة إلى أن الحل العسكري لم ينتهِ بالنسبة إلى الروس، وإنما تأجل لوقت غير معلوم.