loader

أرقام مخيفة في مناطق النظام ...وفاة 13 طبيبا بسبب كورونا

قاسيون – رصد أعلنت وزارة صحة نظام الأسد  عن أرقام مفاجئة فيما يتعلق بعدد الإصابات اليومية المسجلة بفيروس كورونا ضمن مناطق سيطرة النظام، تزامنا مع تسجيل وفيات جديدة في الكادر الطبي.وقفز عدد الإصابات الرسمية المسجلة أمس حسب موقع اورينت نت  إلى 45 حالة، بعد أن بقيت صحة النظام  تعلن عن إصابات يومية تتراوح عند العشرين حالة لحوالي أسبوعين. وطبقا لمزاعم صحة النظام  ارتفع عدد الإصابات المسجلة إلى 892 إصابة، بينما وصل عدد الوفيات إلى 48 فقط، وذلك منذ بدء انتشار الفيروس في مناطق أسد.وجاءت هذه الأرقام تزامنا مع نعي نقابة أطباء دمشق التابعة للنظام  لثلاثة من كوادرها ممن يعملون في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد. وقالت نقابة أطباء دمشق في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك، إن كلاً من الأطباء محمود غبور، وسهيل جزارة، ومجيب ملحم، فقدوا حياتهم بعدما أُصيبوا بالفيروس جراء مخالطة المصابين في مكان عملهم. وارتفع عدد الأطباء الذين اعترفت جهات تابعة لنظام الأسد أنهم توفوا جراء الفيروس إلى 13 طبيبا، وهم إضافة إلى الثلاثة المذكورين؛  "محمود سبسوب، عزمي فريد، قاسم محمد عمار، إبراهيم حبي، هيام شهاب، فارس العكل، وإبراهيم الزعبي وأروى بيسكي، وغسان تكلة، وخلدون الصيرفي. وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام انتشارا كبيرا لوباء كورونا الذي تسبب بوفاة عدد كبير من الأشخاص، إلا أن النظام مازال يحاول التعتيم على الأعداد الحقيقية للوفيات والإصابات. وأمس بثت الطبيبة شغف فاعور والتي تعمل في مشفى المجتهد بدمشق تسجيلا مصورا تحدثت فيه عن انهيار المنظومة الصحية وفقدان السيطرة على جائحة كورونا في مناطق سيطرة الأسد  وبلوغ الكارثة إلى منتهاها.وقالت الطبيبة : "والله لم يبق أماكن .. صرنا عم نشحد المنافس شحادة.. أنا طبيبة من المشفى ما حسنت أمّن مكان لقريب لي تعب"، أي أصيب بكورونا.وأضافت: "أنا بهاد الفيديو طالعة أخوفكن عنجد،.. مارح أقول لكم عم نفرش لأنو نحن فرشنا عن جد .. بمشافينا لايوجد أي مكان فاضي ولا منفسة فاضية .. وصلنا للذروة ع بكير"، في إشارة إلى انهيار المنظومة الصحية لدى نظام أسد والأعداد الضخمة التي أصيبت بفيروس كورونا.