عشرات القتلى والجرحى للنظام في كمين على محور الحدادة بريف اللاذقية (صور)

قاسيون - متابعات

أفادت شبكات محلية معارضة، بوقوع أكثر من 30 قتيل وجريح من قوات النظام وروسيا، في محاولتي تقدم فاشلتين، على محور الحدادة بريف اللاذقية.

ونقلت الشبكات عن مصدر في غرفة عمليات "الفتح المبين"، سقوط قتلى روس خلال المعارك التي دارت على محور الحدادة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي .

وبحسب المصدر فإن الميليشيات الروسية أمرت بالإخلاء والانسحاب على محور الحدادة في ريف اللاذقية بعد وقوعها بكمين محكم أدى لمقتل وجرح العشرات.

وتداولت صفحات موالية، أنباء عن مقتل 3 ضباط، وإصابة العشرات من عناصر النظام، خلال الهجوم على محور الحدادة.

وتناقلت الصفحات صورة، تظهر إصابة الملازم أول بسام موسى ابراهيم، من مدينة سلحب، تظهر بتر ساقه، جراء إصابته بمعارك اليوم.

وتقدمت فجر اليوم مجموعات للنظام وروسيا، ووقعت بكمين ومبنى مفخخ تم نسفه. فقتل 14 عنصراً بينهم روس وضباط وجرح أكثر من 15 آخرين.

وبدأ قصف عنيف من المدفعية والطيران لتغطية الانسحاب وسحب القتلى والجرحى، بينما أكدت حسابات معارضة، أنه تم التعامل مع المجموعات المنسحية بقذائف المدفعية والراجمات مما أسفر عن إيقاع إصابات مباشرة في صفوفهم.

بدورها أكدت معرفات مقربة من حركة "أحرار الشام الإسلامية" أنها قتلت عدداً من القوات الخاصة الروسية على محور الحدادة في ريف مدينة اللاذقية.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، نعت صفحات  موالية مقتل النقيب "عبود العبود"، من ريف اللاذقية جراء الاشتباكات مع الفصائل العسكرية على محور الحدادة.

وفي الأيام الأخيرة، ارتفعت وتيرة التصريحات، عبر صفحات موالية عن اقتراب عملية عسكري في إدلب، تزامناً مع غارات روسية متواصلة في المنطقة.