loader

مخابرات الأسد تواصل حملتها في اعتقال مقربين من "رامي مخلوف"

قاسيون – رصد
واصلت الأجهزة الأمنية التابعة لمخابرات نظام الأسد حملتها  التي تستهدف ضباطا وعناصر وأشخاصاً يعملون ضمن منشآت ومؤسسات تعود ملكيتها لرجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال رأس النظام بشار الأسد.
وأكدت مصادر محلية إنّه تمّ اعتقال 12 ضابطاً وعنصراً في قوات الأسد، بالتزامن مع الإفراج عن 8 كانوا قد اعتقلوا خلال الأيام والأسابيع الماضية.
ووفْق المصادر فإنّ أجهزة نظام الأسد الأمنية اعتقلت منذ بدء حملتها الأمنية الأخيرة منتصف شهر تموز الماضي، ما لا يقلّ عن 51 عنصراً وضابطاً في قوات الأسد بتهم "التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال من خزائن الدولة".
كما أنّ استخبارات نظام الأسد اعتقلت نحو 9 أشخاص جدّد من المقاتلين السابقين ضمن ميليشيا "جمعية البستان" التابعة لـ "رامي مخلوف"، وبذلك يرتفع إلى نحو 85 تعداد العاملين المعتقلين من مدراء وموظفين وتقنيين ومقاتلين ضمن منشآت ومؤسسات يمتلكها "مخلوف"، منذ بداية الحملة الأمنية في أواخر شهر نيسان الفائت في كلّ من دمشق وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس