الحصول على توثيق يثبت وجود الجيش المصري على جبهة ريف حلب الغربي

قاسيون – رصد حصل موقع إخباري معارض على تسجيل صوتي يوثق حديث لأفراد من الجيش المصري على الأجهزة اللاسلكية خلال وجودهم على جبهة ريف حلب الغربي, إلى جانب قوات نظام الأسد وميليشياته, الأمر الذي يؤكد وصول قوات مصرية فعليا للمشاركة إلى جانب قوات النظام في قتل الشعب السوري. ونقل موقع نداء سوريا عن  المتحدث باسم الجيش الوطني السوري الرائد "يوسف حمود" تأكيده  في تصريحات صحفية   " وجود جنود مصريين غرب حلب، موضحا أن جنوداَ من الجيش المصري انتشروا بالفعل في بلدة "خان العسل".  ولفت إلى أن معلومات الجيش بخصوص تواجد القوات المصرية غير مبنية على التسجيلات الصوتية، مضيفاً أنه تم التثبت من الأمر عبر مصادر خاصة. وكانت وكالة "الأناضول" التركية، قد أكدت أن نحو 150 جندياً مصرياً حطّوا في مطار حماة العسكري وسط سوريا، ثم انتشروا في كل من ريف إدلب الشرقي، وريف حماة الغربي.وأوردت الوكالة في تقرير لها معلومات نقلاً عن مصادر وصفتها بـ"الموثوقة"، تشير إلى أن الجنود المصريين الذين وصلوا إلى سوريا انتشروا بشكل أساسي في محيط مدينة "سراقب"، شرق إدلب، وفي بلدة "خان العسل" غرب حلب. وينتشر الجنود المصريون على نقاط التماس مع الفصائل الثورية، وبحسب المصدر فإنهم يتحركون في المنطقة بأسلحتهم الخفيفة بالتنسيق مع "المجموعات الإرهابية" التابعة لإيران.وبدوره أوضح المتحدث باسم الجيش الوطني السوري أن عدد الجنود المصريين الذين وصلوا إلى الشمال السوري يبلغ 148 جندياً. ووصلت تلك الأعداد عبر ثلاث دفعات، منها دفعتان انطلقتا من مدينة "الإسماعيلية"، إلى مطار حماة العسكري يوم الأحد الماضي، وبلغ عدد الجنود فيهما 98، بينهم ضباط برتب متنوعة، ونُقلوا إلى مدينة حلب، ثم بلدة "خان العسل" غربها.فيما وصلت الدفعة الثانية (50 عنصراً) صباح يوم الاثنين الماضي إلى مطار حماة العسكري قادمة من مطار القاهرة، وتم نقل عناصرها إلى مدينة "سراقب" في ريف إدلب الشرقي بذات اليوم.