مقتل نجل رياضية موالية على يد الأمن يشعل الجدل على مواقع التواصل

سوريا

قتل نجل الرياضية الأولمبية الموالية "هالة المغربي"، اليوم الجمعة، على يد قوات أمن النظام، مما أشعل جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونعت المغربي ولدها الوحيد، يزن جمعة، عبر صفحتها الشخصية، مطالبة بحق دمه، من "الرئيس والجيش".

وأكدت مقتل ابنها على يد "عناصر مفرزة تابعة للامن لأي جهة كانت..بس تابعة للبلد للرئيس...للجيش"، حسب قولها.

وشددت على المطالبة بحق ابنها: "بدي حقي و حق دم ابني و دم كل الشباب اللي ماتوا ظلم".

ولفتت إلى دورها في موالاة النظام، الذي تسبب لها بالكره من قبل الكثيرين.

وعلى إثر منشور المغربي، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بين الموالين، فمنهم من وصفه بالشهيد وطالب بحق يزن، ومنهم من أكد أنه لم يمتثل لأوامر أحد الحواجز مما أدى لقتله.

ومن بين الذين نعوه، الممثل باسم ياخور، عبر صفحته الشخصية، واصفاً يزن بالشهيد، لتنهال التعليقات على المنشور، بين المطالبين بمحاسبة القتلة وبين الذي وضعوا اللوم على يزن.

وبحسب صفحات موالية، يبلغ يزن 33 عاماً، قتل برصاصة واحدة، ووقعت الحادثة في حي المزرعة بالعاصمة دمشق.

وهالة المغربي، ( مواليد 1959 ) هي لاعبة قوى أولمبية. مثلت سوريا في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 1980 في موسكو.

الشاب الخلوق والمحترم صاحب الأخلاق يزن جمعة الذي استشهد اليوم صباحا بإطلاق الرصاص على سيارته في دمشق الرحمة لروحه و...

تم النشر بواسطة ‏‎Bassem Yakhour‎‏ في الجمعة، ٣١ يوليو ٢٠٢٠