رغيف الخبز في أفران النظام .. من سيء إلى أسوأ

قاسيون – رصد تشهد صناعة الخبز في المخابز السورية سوءا في الإنتاج, ما جعل المواطن السوري يرفع صوته عاليا؛ لبث شكواه دون أن تكون هناك حلول ناجعة, لحل هذه المعضلة التي أصبحت ملازمة لحياته ويعيشها كل يوم.  ولعل محافظة درعا في الجنوب السوري, واحدة من المحافظات التي تعاني من رداءة صنع الرغيف,وذلك نظرا لقلة اهتمام جهات النظام بها بسبب مواقفها الثورية .  صحيفة "البعث" الموالية للنظام أكدت أن  الأهالي يعانون من سوء صناعة الرغيف, لافتة في تقرير لها إلى أن  الشكاوى في المحافظة تركزت حول سوء إنتاج رغيف الخبز, وعدم صلاحيته للاستخدام البشري في معظم الأحيان. ولفتت إلى أن  المشكلة تفاقمت بعد حصر بيع الخبز  بالمعتمدين ما جعله عرضة للتكدّس والجفاف، حيث إن ربطة الخبز التي تحوي 7 أرغفة يبلغ سعرها 50 ليرة، بالمقابل  فإن جودة هذا الخبز تجعل حتى الخمسين ليرة كثيرة عليه، فحجمه صغير جداً، إضافة إلى أنه بعد نصف ساعة من خروجه من الفرن على الأكثر يصبح يابساً غير قابل للأكل.حسب الصحيفة