لكسب التعاطف.. أسماء الأسد تستقبل عائلة طفلة تعرضت للاغتصاب والقتل (صور)

قاسيون - متابعات

استقبلت أسماء الأسد، زوجة رئيس النظام، بشار الأسد، عائلة الطفلة سيدرا زيدان، التي تعرضت للاغتصاب والقتل على يد حدث.

وبحسب صفحة "الرئاسة السورية" على فيسبوك، قالت أسماء الأسد لعائلة الطفلة "عشر سنين حرب أظهرت قضايا ومشاكل ما كنا نتوقعها... البداية كانت عسكرية... اليوم عم نعيش حرب اقتصادية... وكل ما مر الزمن عم نشوف أكتر وأكتر مشاكل اجتماعية".

وتابعت: "...اللي سمعناه عن حادثة سيدرا شي ما بيتخيلو العقل... لكن بنفس الوقت الطريقة اللي انتو تعاملتو فيها مع الموضوع.. والصبر والإيمان اللي كان عندكن.. رغم كل التحريض اللي سمعتوه وعم تسمعوه... هاد شي مهم ودليل وعي وحكمة منكن"، مؤكدة أن القانون سيطبق في القضية، لكون سوريا دولة حسب تعبيرها.

وعلق سوريون، على استقبال أسماء الأسد لعائلة الطفلة سيدرا، بالتسائل عمن سيعزي عائلات آلاف الأطفال التي قتلتها طائرات النظام، ومئات المغتصبات اللواتي تعرضن للاعتداء على يد عناصر النظام في المعقلات وفي المدن التي اقتحمها النظام.

وتعود قصة الطفلة سيدرا (13 عاما) إلى بداية شهر تموز الجاري حيث عثر على جثتها مقتولة في أحراج قريتها بعد أن تم الاعتداء عليها بعد أن تغيبت عن البيت 3 أيام، والشابين المتوطين بالجريمة هما “يزن زيدان” البالغ من العمر 15 عاماً والذي قام باستدراج الطفلة “سيدرا زيدان” إلى منزله، والمدعو “علي نجم سليمان” البالغ من العمر 17 عاماً وهو الذي أقدم على اغتصاب الطفلة وقتلها وخنقها بسلك هاتف بمنزل المدعو “يزن زيدان” في القرية”.