قسد تنشر صوراً تقول إنها لعناصر من "داعش" واتهامات لها بخطف الأهالي من ريف دير الزور

قاسيون - متابعات

نشرت قوات قسد، عبر معرفاتها الرسمية، صوراً، لأشخاص قالت إنهم عنصر لخلايا داعش، ألقت القبض عليهم خلال المرحلة الثانية من عملية "ردع الإرهاب" التي تنفذها بالتعاون من التحالف الدولي في مناطق سيطرتها، وسط اتهامات من أهالي بأن تنظيم قسد يقوم بعمليات خطف ممنهجة للشبان خلال الحملة.

وتداول سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، إحدى الصور التي نشرتها قوات قسد، قال إنه يظهر فيها المدعو "حمود النوفل"، الملقب يأبو فراس رئيس المجلس المحلي لمدينة الشحيل في ريف ديرالزور التابع لقسد، و النوفل ظهر قبل أيام مع مظلوم عبدي رئيس "قسد" في لقائه مع وجهاء عشائر ديرالزور، لم يتح لقاسيون التأكد من المعلومة.

من جهة أخرى، أكدت وكالة الأناضول التركية، نقلاً عن مصادر محلية، أن قوات قسد، خطفت عشرات المدنيين المعارضين لها، خلال مداهمة عدة مناطق سكنية بمحافظة دير الزور شرقي سوريا.

وبحسب مصادر  الأناضول، فإن التنظيم داهم عددا من المناطق السكنية شرقي دير الزور، ارتفعت فيها الأصوات المعارضة لسياسات التنظيم، بحجة "محاربة الإرهاب".

وأضافت المصادر ذاتها، أن عناصر "ي ب ك" الإرهابي داهمت مدينة البصيرة ومركز الشحيل، إضافةً إلى قريتي الزر والحوايج، واختطفت العشرات من المدنيين.

من جهتها، قالت "قسد" عبر معرفاتها الرسمية،  "تستمر المرحلة الثانية لحملة (ردع الإرهاب) التي تنفذها قواتنا بالتعاون مع التحالف الدولي في مناطق دير الزور لتعقب وملاحقة إرهابيي تنظيم داعش الإرهابي".

وأضافت أنه "خلال عمليات الاقتحام في اليوم الثاني التي استهدفت أوكار الإرهابيين والمشتبه بهم، حيث ألقي القبض على مسؤول كبير في تنظيم داعش واستولت قواتنا على العديد من أسلحة وذخائر بينها /20 لغما، سلاح كلاشنكوف عدد ١، سلاح m16 عدد ١، معدات بطاريات وأجهزة تحكم وهواتف للتفجير عن بعد وهواتف محمولة عدد ٥ وكمية من الذخيرة". 

وبدأت قوات قسد حملة أمنية مطلع حزيران الفائت، أوقفتها 10 منه، ضد خلايا داعش في مناطق سيطرتها، لتستأنفها قبل يومين تحت مسمى "ردع الإرهاب".

-حمود النوفل" الملقب بأبو فراس رئيس المجلس المحلي لمدينة الشحيل في ريف ديرالزور التابع لقسد