البني: نظام الأسد يحاول إرهاب الشهود للتشويش على قضية ضابط الاستخبارات بألمانيا

قاسيون – رصد قال رئيس "المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية"، المحامي السوري أنور البني: إن "هناك محاولات من جانب النظام السوري للتشويش على قضية ضابط الاستخبارات السابق أنور رسلان، الذي يخضع للمحاكمة في مدينة كوبلنز الألمانية، بتهم تتعلق بالمشاركة في عمليات التعذيب للمعتقلين في السجون والمعتقلات السورية." وفي حديث لـ"عربي21"، أوضح أن النظام يقوم بمحاولات تشويه إفادات الشهود في القضية للتشكيك، إلى جانب الضغط على آخرين وتخويفهم، لمنعهم من الإدلاء بشهاداتهم، وذلك لتمييع القضية، وإنكار وقائع التعذيب في سجونه.وأشار البني إلى تشكيك المتهم رسلان بشهادات الشهود، لنفي حقيقة الفظائع المرتكبة بسجون النظام، ونفي صفة المنهجية عنها، واعتبارها حالات فردية، وتمارس على نطاق ضيق. كما أشار الحقوقي، إلى تشويش عدد من السوريين على شهادة المخرج السوري فراس فياض، الذي تعرض لانتهاك جنسي (اغتصاب) أثناء فترة اعتقاله في سجون النظام، وقال البني: "كل من شكك بشهادة فياض، وغيره، هو تابع للنظام السوري، سواء بقصد أو لا". وكانت وسائل إعلام ألمانية، قد نشرت في وقت سابق شهادة المخرج السوري فراس فياض، وجاء فيها أنه اعتقل لمرتين، كانت الثانية في المطار عندما كان يحاول الذهاب إلى دبي، لمكان آمن له وللمواد التي صورها، فتم نقله لفرع الخطيب، حيث تعرض للضرب بمجرد وصوله إلى هناك، وسمع صرخات باقي المعتقلين غير الاعتيادية، مؤكدا أنه تعرض لشتى أنواع التعذيب، ومنها انتهاكات جنسية.