والد اللاجئ السوري المقتول على يد باعة أتراك يروي تفاصيل الحادثة (فيديو)

قاسيون - متابعات

ظهر والد الشاب السوري "حمزة عجان"، في تسجيل مصور، روى فيه ظروف الحادثة، التي أدت لمقتل ولده، على يد باعة أتراك في أحد بازارات ولاية بورصة.

وقال والد حمزة، إن ولده يعمل في البازر، حيث طلبت امرأة سورية منه أن يترجم لها، لشراء 100 كغ بندورة، من باعة أتراك على أن تحضر كامل المبلغ مساءً.

وأضاف أن المرأة عادت ليلاً وطلبت من حمزة، أن يخبرهم أن المبلغ لم يتوفر معها، وعند إخبارهم غضب الباعة وبدأوا بكيل الشتائم للمرأة والسوريين عامة، فدافع حمزة عن المرأة، مما أثار غضب ثلاثة أو أربعة، وانهالوا عليه بالضرب.

وأكد والد حمزة، أن المستشفى لم يخبرهم شيء عن الإصابات وعن الأداة التي ضرب بها حمزة، حتى تصوير الفيديو.

وشدد والد حمزة، على المطالبة بتحقيق العادلة، داعياً الأتراك لمعاملة السوريين بطريقة أفضل، على حد تعبيره.

وقضى “حمزة عجان” 17 عاماً بعد اعتداء بالضرب من قبل باعة أتراك في بازار غورصوا في مدينة بورصة. 

ونقل عجان الذي ينحدر عجان من قرية كفرنجد في محيط أريحا بمحافظة إدلب، إلى إحدى مشافي المدينة ليفارق الحياة متأثراً بإصاباته.