رئيس "العلويون المؤثرون" يكشف أسباب غضب بشار الأسد من لقائه مع روسيا

قاسيون - متابعات

كشف المعارض الشيخ عيسى إبراهيم،، الأربعاء، أن ثمة معلومات لديه، بأن النظام نفسه، هو الذي أوعز بالهجوم عليه، حسب تصريحات لـ"العربية.نت".

وكان إبراهيم قد اتُّهم بعد لقائه والروس، بـ"تنفيذ مشروع تقسيم الصف العلوي" بحسب تصريحات لمدير ما يعرف بالمجمع العلوي على الإنترنت، الدكتور أحمد أديب الأحمد، أستاذ الاقتصاد في جامعة "تشرين" التابعة لحكومة الأسد، والقريب من دوائر نظام الأسد، والذي دشن حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، لـ"التبرؤ" من إبراهيم، وواصفا تياره بالخائن، فردّ إبراهيم، بأنه وفور نشر خبر اجتماعه والروس، صدر أمر باغتياله معنويا "على الأقل" معللا ذلك، بأن النظام السوري يعتبر لقاءه بالطرف الروسي، خطاً أحمر. كما قال.

وقال إبراهيم إنه طرح فكرة للحل تبدأ بتطبيق بنود القرار الأممي 2254، مع ضرورة محاسبة مجرمي الحرب في جميع الأطراف مع اعتماد نموذج الدولة “دولة لامركزية” يترك للشعب تحديد نسبتها بعيداً عن مبدأ المحاصصة الدينية والسياسية.

ورأى إبراهيم أن غالبية كبيرة من العلويين، ترى أن بشار الأسد “سبب رئيس للكارثة السورية” وأن رحيل الأسد، “ضرورة” لحل الأزمة.

وفي وقت سابق عقدت مجموعة تطلق على نفسها (العلويون المؤثرون) لقاءً مع السكرتير الأول للبعثة الروسية الدبلوماسية الدائمة إلى الأمم المتحدة في جنيف (سيرغي ميتوشين)، بحسب ما نشر المحامي (عيسى إبراهيم).