loader

رئيس جمعية الصاغة لدى النظام يكشف حقيقة الغش بأونصات الذهب

قاسيون – رصد ادعى رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات التابعة  للنظام غسان جزماتي أن الحركة عادت جزئياً إلى أسواق الذهب، إذ تحسنت المبيعات بنسبة 20% عما وصلته من ركود سابقاً.وزعم أن سبب عودة النشاط هو إعادة عملية دمغ الذهب في الجمعية، بعد التوصل مع وزارة مالية النظام  للاتفاق حول ضريبة رسم الإنفاق الاستهلاكي، ولذلك فإن عمليات الدمغ اليومية في الجمعية تصل لحوالي الكيلو غرام من الذهب. ولفت في تصريح للإعلام الموالي  إلى أن حالة الغش والتزوير التي تم الكشف عنها مؤخراً وألقي القبض على الصائغ المتلاعب بها، هي لأونصات قديمة من نوع الأونصات السويسرية، التي صدر قرار منذ عدة سنوات بمنع تداولها، ويمكن للمواطن بيعها للمحال ولكن يمنع على المحال بيعها للمواطنين، وإنما إعادة صياغتها كأونصات ذهبية سورية، والمشهورة بصورة زنوبيا عليها، وهي غير قابلة للتزوير والغش لكون قوالب صكها خاصة بجمعية الصاغة حصراً.وبيّن أن سعر غرام الذهب استقر لليوم الثاني على التوالي عند سعر 108000 ليرة لغرام عيار 21، وهو السعر الرسمي للجمعية، ويتم البيع والشراء به في الأسواق، ولم يعد هناك أي فارق بين سعر الجمعية والأسواق.