لأنهم هددوا بالانتقام.. النظام يعتقل 15 ضابطاً على صلة برامي مخلوف

قاسيون - متابعات

اعتقلت مخابرات النظام، 15 ضابطاً، برتب متفاوتة، في العاصمة دمشق وريفها، على صلة برامي مخلوف، كانوا قد هددوا بحرق الأرض في حال التعرض لمحلوف.

ورغم أن التهمة الرسمية هي "التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال من خزائن الدولة"، إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن المعتقلين الجدد كانوا قد هددوا بـ"حرق الأرض في حال حدوث أي مكروه لرامي مخلوف".

وتأتي هذه الاعتقالات بعد أسابيع من الحملة الأمنية التي استهدفت عاملين تحت إمرة رامي مخلوف، رجل الأعمال وابن خال رئيس النظام بشار الأسد، الذي نشر مؤخراً على صفحته الشخصية بموقع فيسبوك، أنه تم اعتقال جميع الرجال المؤثرين في شركاته، ويتم تهديد النساء. 

واعتبر مدير المرصد رامي عبدالرحمن، أن الاعتقالات أتت على خلفية ملاحقة الموالين لرامي مخلوف، بعد استهداف منشآت ومؤسسات تابعة له، واعتقال نحو 12 عنصراً من المقاتلين السابقين في "جمعية البستان" التي ساهمت في جمع مقاتلين إلى جانب النظام في السنوات الأخيرة مقابل راتب شهري، وذلك في مداهمات نفذتها مخابرات النظام برفقة الشرطة الروسية، وتركزت بشكل رئيسي في محافظة اللاذقية، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "الشرق الأوسط".

وبذلك، يرتفع إلى نحو 71 عدد المديرين والموظفين والتقنيين والمقاتلين المرتبطين بمخلوف، ممن جرى اعتقالهم، منذ بدء الحملة الأمنية في أبريل (نيسان) الماضي، على منشآت ومؤسسات يمتلكها رجل الأعمال، في كل من دمشق وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس. وتلك المؤسسات هي عبارة عن 40 منشأة تابعة لـ"شركة سيريتيل" و31 لـ"جمعية البستان".