النظام حدد سعر كيلو القمح ب400 ليرة والتجار في السويداء يشترونه ب 1000 ليرة ما القصة ؟

قاسيون – رصد أحجم مزارعو محافظة السويداء جنوب سوريا, عن تسويق محصول القمح للموسم الحالي إلى مكتب حبوب المحافظة, وذلك بعد قيام تجار الحبوب في السوق السوداء, بشراء الكيلو غرام من القمح بألف ليرة سورية, أي بزيادة مقدارها 600 ليرة سورية عن السعر الذي حددته مؤسسات النظام لشراء القمح, والبالغ 400 ليرة سورية. وزعمت صحيفة "تشرين" الموالية إلى انه وبهدف قطع الطريق على التجار طالب مزارعو المحافظة  بضرورة استلام كل الأقماح المسوقة لمركز القمح وعدم رفض أي منها، إضافة إلى مطالبتهم بشراء الأقماح من قبل مؤسسة الحبوب من المزارعين بالسعر الذي حددته حكومة النظام، وعدم حسم أي مبلغ منه تحت ذرائع الشوائب لكون الفلاح يتفاجأ عند حصوله على الفاتورة بأن سعر الكيلو الواحد بعد الحسميات لا يتجاوز ٣٥٠ ليرة, الأمر الذي عده المزارعون مجحفاً بحقهم.وأشار رئيس اتحاد فلاحي السويداء التابع للنظام  إلى أن الاتحاد قام بجولات على كل مزارعي القمح في المحافظة وبالتالي العمل على توعيتهم بعدم بيع مادة القمح للتجار. وزعم : إن معظم الفلاحين أبدوا تعاونهم وبدؤوا بتسويق منتجهم إلى مكتب الحبوب. لافتاً إلى أن ضبط عملية تهريب القمح يحتاج إلى تضافر كل الجهود للحد منه ، علماً أن كميات القمح المسوقة إلى مكتب الحبوب وصلت لغاية تاريخه إلى حوالي ١٥٠٠ طن.أما مدير فرع المؤسسة للحبوب بالسويداء فرفض الإفصاح عن الكميات المستلمة من قبل الفرع أو عن أي معلومات أخرى. وكشفت مصادر عن  أن إشاعات تدور في المنطقة الجنوبية من سوريا, حول سعي الروس إلى شراء كميات القمح المنتجة في المنطقة بأسعار مغرية جدا عبر تجار السوق السوداء, حيث أشارت  بعض المصادر إلى أن الكميات التي يشتريها التجار لحساب الروس, يتم نقلها مباشرة إلى طرطوس لإعادة بيعها لمؤسسات النظام بالقطع الأجنبي.