دير شبيغل الألمانية : "عائلة الأسد" تقف وراء شحنة المخدرات التي وصلت إلى إيطاليا

 قاسيون – رصد تضاربت الأنباء الواردة حول شحنة المخدرات الكبيرة, التي وصلت إلى السواحل الايطالية مؤخراً, وتعددت الجهات التي اتهمت بالوقوف خلفها, لكن صحيفة "دير شبيغل" الألمانية  بددت هذا التضارب و كشفت  بأن من يقف وراء شحنة المخدرات التي وصلت في الآونة الأخيرة إلى إيطاليا قادمة من سوريا، ليس تنظيم الدولة على عكس ما ذكرت وسائل إعلام عربية وغربية فضلاً عن الحكومة الإيطالية ذاتها.وأوضحت الصحيفة المذكورة أن المسؤول عن تلك الشحنة هو أحد أقارب رئيس  النظام السوري "بشار الأسد" المدعو "سامر كمال الأسد"، الذي يدير مصنعاً لإنتاج المخدرات في قرية "البصة" باللاذقية. وأشارت إلى أن الشحنة تبلغ قيمتها مليار دولار أمريكي، كما ذكرت أن "سامر الأسد" يدير المصنع بالتعاون مع رجل الأعمال "عبد اللطيف حميد".وعن هدف السلطات الإيطالية من اتهام "تنظيم الدولة" بالوقوف وراء شحنة المخدرات، رجحت الصحيفة أن يكون رغبة منها في عدم إزعاج عائلة الأسد كونها تستورد الفوسفات الخام من سوريا. وذكرت أن ما يعزز عدم وقوف "تنظيم الدولة" وراء الشحنة، هو وجوده في الصحراء بين سوريا والعراق، ولا يمكنه إنتاج المخدرات بتلك الكمية والطريقة، كونه بعيداً عن المرافئ البحرية.وكانت السلطات الإيطالية  حسب موقع "نداء سوريا" قد أفادت يوم الأربعاء الماضي بمصادرة شحنة ضخمة من حبوب الكبتاغون المخدرة (84 مليون حبة)، قادمة من سوريا، وقالت إن تنظيم الدولة هو المسؤول عنها. يذكر أن العديد من الدول العربية أعلنت في وقت سابق عن ضبط مخدرات قادمة من مناطق سيطرة نظام الأسد بسوريا، من بينها الأردن، والسعودية التي أوضحت أن المخدرات كانت مخبأة بعلب "المتة".