loader

الخارجية الأمريكية: "حزب الله" يمارس الإرهاب ضد الإعلام اللبناني

قاسيون – وكالات -رصد
شنت الخارجية الأمريكية هجوماً حاداً على ميليشيا حزب الله اللبناني, متهمة إياها بممارسة الإرهاب, ومحاولة تكميم الأفواه.
 جاء كلام الوزارة كرد على  إصدار قاضٍ لبناني  قرار بإيعاز من حزب الله ,  يمنع وسائل الإعلام  اللبنانية من نشر تصريحات للسفيرة الأمريكية في بيروت وإجراء أيّ مقابلة معها على خلفية تصريحات أدلت بها بشأن الحزب.
واعتبرت الخارجية الأمريكية محاولة حزب الله  إسكات الإعلام اللبناني، بأنّه أمرٌ "مثيرٌ للشفقة"
وقالت: حتى التفكير في استخدام القضاء لإسكات حرية التعبير وحرية الصحافة أمرٌ سخيف"، مضيفةً: "نحن نقف مع الشعب اللبناني وضدّ رقابة ميليشيا حزب الله".
وكان قاضي الأمور المستعجلة في صور محمد مازح أصدر قراراً يقضي بـمنعِ أي وسيلة إعلامية لبنانية أو أجنبية تعمل على الأراضي اللبنانية، سواء كانت مرئية أم مسموعة أم مكتوبة أم إلكترونية، من إجراء أيِّ مقابلة مع السفيرة الأمريكية أو إجراء أيِّ حديث معها لمدّة سنة"
ويقضي النص بوقف الوسيلة الإعلامية المعنية عن العمل لمدّة مماثلة في حال عدم التقيد بهذا الأمر، وتحت طائلة إلزام الوسيلة الإعلامية المعنية بدفع مبلغ مئتي ألف دولار أمريكي كغرامة إكراهية في حال عدم الالتزام بمندرجات هذا الأمر.
وجاء القرار بعدما صرّحت السفيرة دوروثي شيا في مقابلة أجرتها معها قناة "الحدث" التلفزيونية السعودية الجمعة أنّ الولايات المتحدة تشعر بقلق كبير حيالَ دور حزب الله المصنّف منظمة إرهابية.
واتهمت شيا حزب الله المدعوم من إيران بأنّه حال دون إجراء إصلاحات اقتصادية يحتاج إليها الاقتصاد اللبناني إلى حدٍّ بعيد.
واستدعت وزارة الخارجية اللبنانية أمس الأحد السفيرة الأمريكية على خلفية التصريحات التي أدلت بها، دون ورود معلومات عن مجريات اللقاء.
وقلّلت وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد من أهمية القرار. وقالت "أتفهّم غيرة القضاء على أمن الوطن من تدخّل بعض الدبلوماسيين في شؤونه الداخلية، لكن لا يحقّ لأحدٍ منعُ الإعلام من نقل الخبر والحدّ من الحرية الإعلامية".
من جهتها أكدت قناة المؤسسة اللبنانية للإرسال المحلية "إل بي سي" أنّها لن تلتزم بالقرار، معتبرة أنّه “غيرُ ملزمٍ وغيرُ نافذٍ”. وأكّدت أنّها ستتقدم بطعن ضدّ القرار.
وكسرت قناة "ام تي في" القرار واستقبلت مساء أمس السفيرة الأمريكية التي اعتبرت أنّ "حرية التعبير لدى الشعب اللبناني يجب أنْ تبقى مصانة."