loader

تفاصيل جديدة حول القصف الإسرائيلي الأخير للميليشيات الإيرانية في سوريا

قاسيون – رصد
وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، تفاصيل جديدة حول الضربات الإسرائيلية الأخيرة على المنطقة الوسطى ضمن الأراضي السورية، والتي جرت في الـ 24 من الشهر الجاري.
 و أشار المرصد إلى  أن معمل البصل الواقع بالقرب من السلمية يعمل بشكل رسمي بدوام صباحي كامل، إلا أن جزء من ذاك المعمل حولته القوات الإيرانية إلى مستودعات للأسلحة والذخائر، وأدى تدميرها لانفجارات ضخمة استمرت لساعات عدة، أثارت ذعر ورعب الأهالي من الشظايا المتطايرة، والتي أصابت مدنيين بجراح.

وأضاف أن  معمل الأعلاف في "عقارب"، يعمل بشكل كامل لكن الميليشيات الإيرانية أحدثت مستودعات أسلحة ضمنه في محاولة للتمويه كي تقي نفسها من الضربات الإسرائيلية.

 و اكد المرصد ان المركز الثقافي في صبورة تتواجد فيه قوات تابعة للدفاع الوطني المقربة من إيران.
الجدير بالذكر أن طائرة مسيرة حلقت قبل يومين من القصف الإسرائيلي في أجواء المنطقة، واستطلعت المواقع هناك.
وكان المرصد السوري رصد قبل يومين، قصفاً إسرائيلياً استهدف بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، مواقع لقوات الجيش السوري والميليشيات الموالية لإيران في ريف حماة الشرقي، حيث استهدفت معمل البصل قرب السلمية والذي تستخدمه الميليشيات الإيرانية كمستودعات لأسلحتها وذخائرها، ما تسبب في انفجارات عنيفة.
ودوت انفجارات عنيفة نتيجة استهداف موقع عسكري في منطقة "إثريا"، كما استهدف القصف المركز الثقافي في صبورة ومعمل الأعلاف في عقارب في ريف حماة الشرقي، في حين سمع أصوات سيارات الإسعاف تهرع إلى مكان الانفجارات، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية.