loader

الخارجية الأميركية توجه رسالة لسوريا وإيران والصين

قاسيون – وكالات أصدرت الخارجية الأمريكية بياناً أحيت فيه اليوم العالمي لدعم ضحايا التعذيب, متعهدة بملاحقة المتورطين بهذه الممارسات مهما كان موقعهم. وطالبت الخارجية في بيانها نظام الأسد بالإفراج الفوري عن جميع الأشخاص المحتجزين ظلماً وتعسفاً، بمن فيهم النساء والأطفال السوريون، معربة عن إدانتها لحملات الاعتقال والتعذيب التي شنها النظام ضد مناهضيه. وأشارت إلى أن "النظام الإيراني قد وظف مجموعة واسعة من وسائل التعذيب المعتمدة بشكل رسمي مثل الجلد، والتعمية، والرجم، والبتر وغير الرسمية مثل العنف الجنسي، لقمع ومعاقبة أفراد شعبه".وتطرق البيان إلى الانتهاكات التي ترتكبها الحكومة الصينية ضد الأقلية المسلمة في البلاد، والتعذيب الذي تمارسه السلطات الكورية الشمالية في مراكز الاحتجاز، وحملات الاعتقال التعسفية التي تقوم بها روسيا في الشيشان. كما دان البيان أساليب التعذيب التي تستخدمها أنظمة دول مثل نيكاراغوا وكوبا ، وفنزويلا ، وزيمباوي، , الشيشان .جدير بالذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان أصدرت يوم أمس بياناً أكدت خلاله مقتل ما لا يقل عن 14235 شخصاً تحت التعذيب في سجون نظام الأسد، من بينهم 173 طفلاً و46 سيدة، معظمهم من محافظتي حمص ودرعا.