loader

موقع فرنسي: هل تزوج ضاحي خلفان من "بشرى الأسد" سراً ؟


قاسيون – رصد
قال موقع "أوريون 21" الفرنسي، إنه على الرغم من انقطاع العلاقات الرسمية،بين الإمارات وسوريا، إلا أن حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، لم يعارض إقامة أخت الرئيس السوري وأمه.
 وانتقلت بشرى الأسد (شقيقة رئيس النظام السوري بشار الأسد) إلى الإمارات  عام 2012، بعد وقت قصير من اغتيال زوجها آصف شوكت، نائب مدير الاستخبارات العسكرية.

وأكد الموقع بحسب تحقيق استقصائي، أجرته منظمة حقوقية فرنسية غير حكومية، أن علاقات "بشرى الأسد" بالسلطات المحلية الإماراتية، كانت جيدة إلى درجة أنه كان يتداول على نطاق واسع، عن "زواجها السري" من قائد شرطة دبي "ضاحي الخلفان" وفق ما نقل موقع "الشبكة العربية" 

وهي "الشائعات" التي تعكس مدى الترحيب وحسن الاستقبال الذي أحيطت به بشرى الأسد، من قبل قائد شرطة دبي للأرملة، الذي دافع عنها عندما تم رفض طلبها الحصول على تأشيرة شنغن. أما بشار الأسد فقد ,وصفه ضاحي الخلفان  الذي يشتهر بصراحته واستخدامه الكثيف لتويتر إذ يتابعه أكثر من مليوني شخص ـ بأنه "رجل ذو حس أخلاقي كبير".