فنانة سورية تنتقد الأوضاع الاقتصادية المتردية والفساد في مناطق الأسد

قاسيون – رصد عبرت الفنانة الموالية  "شكران مرتجى" عن امتعاضها من الواقع المزري الذي وصل إليه الوضع الاقتصادي في مناطق سيطرة نظام الأسد.منتقدة بعض ضعاف النفوس الذين يستثمرون الظروف لنهب اموال الناس . وكتبت مرتجى على صفحتها الشخصية قائلة :" بالأمس رحت اشتري دوا وطني علبتين طلب الصيدلي ١١ الف ما أخدت وعطيت قلت الدوا غالي طلعت لبرا شفت السعر ع كل علبه طلع واحد ب٣٠٠ ليرة وواحد ب٤٠٠ ليرة الأخ بده يربح ١٠ آلاف ليره وأضافت قائلة  "طبعا رجعت الدوا يمكن لأني فنانة قال يا الله بناخد وطبعا اتصلت بأكثر من صديق صيدلي لأتأكد ما كون ظالمته قالولي إن كثرت الدوايين ب١٥٠٠ليرة.وأردفت: اليوم رحت جيب كمان دوا من صيدليه كان الصيدلي مُصر ما ياخد مني وانه هو بيدفع من جيبته الدوا ب٧٠٠ ليرة لطفٌ ورقي مو مشان مابده ياخد بس لأني فنانة حاول يعبر عن محبته. وختمت مرتجى أن الهدف من المنشور, هو فضح بعض المحتكرين الذين يحاولون سرقة قوت الشعب, بحجة ارتفاع الأسعار, في ظل غياب كامل للجهات الرقابية التابعة للنظام . وقالت" قديش عم ننسرق بكل مكان لاحدا يشتري دغري شوفوا أكتر من محل وكل حدا عم يسعر ع كيفه مافي تسعيرة ومافي فاتورة عالأغلب لارقابه إلا رقابة الضمير  والفرق بين المواطنة وعدم المواطنة هالمثالين نحنا عم ناكل بعض ونستغل بعض ماتربينا لا من حرب ولامن كورونا ولامن كل الأزمات  سوريا سامحينا بما يفعل السفهاء منا ماعنا ثقافة الشكوى لانه بنعتبرها قطع أرزاق ولانه ماحدا بيسمعنا  عايشين بالصدفة. وكانت شكران كتبت في وقت سابق تعليقاً على مظاهرات السويداء قالت فيه:  "لا تتحدثوا عن الديمقراطية قبل أن يقـتل كل منكم الديكتاتور الذي بداخله"وتفاوتت تفسيرات المتابعين لهذا التصريح بين أحد اعتبر أنها تساند مظاهرات السويداء وآخر قال إنها تساند الأسد وتطلب من المتظاهرين أن يبدؤوا بأنفسهم.