loader

خلافات حادة تعصف بنقابة فناني النظام بعد تعيين زهير رمضان نقيبا

قاسيون ـ رصد

يبدو أن الخلافات مازالت تعصف بقوة في نقابة الفنانين الموالين لنظام الأسد, وذلك على خلفية الانتخابات الأخيرة, التي حقق خلاها الفنان زهير رمضان, المحسوب على مخابرات النظام فوزا ساحقا وللمرة الثالثة على التوالي, ليشغل منصب نقيب الفنانين لخمسة أعوام جديدة.

وتشير العديد من المصادر, إلى أن رمضان انتزع كرسي النقابة هذه الدورة, كما في الدورات السابقة دون وجه حق, وذلك اثر انتخابات شابها بعض الغموض, والكثير من الشكوك, الأمر الذي لم يقنع بعض الفنانين الذين يرون أنهم الأجدى بالفوز, حيث قرروا التحرك بشكل رسمي بهدف ما وصفوه ب"تصحيح المسار" في نقابة الفنانين.حسب صحيفة "الوطن" الموالية.

وفي هذا الإطار كتب المخرج زهير قنوع منشوراً عبر صفحته الشخصية على الفيسبوك قال فيه: "اليوم قررنا نحن الفنانون الذين نريد مستقبلاً أفضل للفن السوري أن نتحرك رسمياً، وذلك عبر كل السبل القانونية المتاحة لتحقيق مطلبنا بتصحيح المسار في نقابتنا".

وأضاف: "لدينا مطالب عادلة وقضية حق، وسنقبل بحكم الجهات العليا المختصة، أما حكم الأمر الواقع الذي تم فرضه علينا من قبل زملاء لنا لا نستأمنهم فلن نقبل فيه".

وتأتي هذه الإجراءات من قبل الفنانين بعد أقل من أسبوع على انتهاء المرحلة النهائية من انتخابات نقابة الفنانين حيث حاز النقيب الحالي زهير رمضان على ٦٤ صوتاً، وتم تسميته في اليوم التالي نقيباً للفنانين.