رئيس وزراء إسرائيل الأسبق يكشف عن "غلطة عمر" ارتكبها بشار الأسد

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود أولمرت، عن غلطة كبيرة ارتكببها رئيس النظام السوري بشار الأسد.، وصفها بـ "غلطة عمر" .

وأكد أولمرت في حوار مع موقع "إيلاف"، مساء أمس الخميس، أن بشار الأسد ارتكب "غلطة عمره"، بدعوى عدم توصله لاتفاق بين الطرفين، السوري والإسرائيلي، في ديسمبر/كانون الأول 2008، وبأن الأسد رفض في اللحظة الأخيرة.

وأوضح أولمرت أن "الأتراك حينها، في العام 2008، قاموا بوساطة عادلة وبعمل ممتاز في هذه المفاوضات غير المباشرة"، مشيرا إلى أنه التقى برئيس الوزراء، آنذاك، الرئيس التركي الحالي، رجب طيب أردوغان، الذي رتب له لقاء مع الرئيس بشار الأسد، لكن الأخير لم يحضر رغم تأكيد أردوغان له بأن طائرة الرئيس السوري تقف على المدرج في دمشق.  

وأوضح إيهود أولمرت أن "الأسد لم يحضر إلى أنقرة للقائي، وبهذا ضيَّع على نفسه وعلى بلاده فرصة السلام مع إسرائيل، فلو اتفق معي والتقى بي ووقعنا اتفاقا لما كان وصل إلى الحرب الأهلية في سوريا"، على حد قوله. 

وفي رده عن سؤال هل استهدفتم حسن نصر الله؟، قال نعم، إلا أنه استطاع التملص لكننا دمرنا الضاحية الجنوبية لبيروت تدميرًا كاملًا وكانت رسالة واضحة لحزب الله. أستطيع أن أقول لك شيئًا واحدًا هو أن سليماني كان يعرف الكثير من الأمور، وان يعرف جيدا لماذا عليه الحذر مني، وسيأتي يوم أكشف عن ذلك.

المصدر: إيلاف