loader

15 قتيلا لداعش و8 من النظام في هجمات متبادلة بالبادية السورية

قاسيون - وكالات

أفادت شبكات محلية، بمقتل 15 عنصراً من تنظيم "داعش"، و8 من قوات النظام، بالإضافة لجرحى من الطرفين، جراء هجمات متبادلة بين الطرفين، في البادية السورية.

 في حين دارت اشتباكات بين الطرفين في محيط مدينة السلمية بريف حماة الشرقي، في حين بدأ النظام حملة تمشيط جديدة ضد التنظيم في المنطقة.

وأكدت شبكات محلية، مقتل 3 عناصر للنظام، في منطقة الرويضة شرق عقيربات في ريف حماة الشرقي، إضافة إلى جرح آخرين منهم. 

كما نفذ عناصر من التنظيم هجوماً على حاجز لقوات النظام بريف مدينة السخنة في بادية حمص، أدى لمقتل 5 عناصر من قوات النظام.

وكانت الشبكات قات إن قوات النظام والميليشيات الموالية لإيران بدأت حملة تمشيط في بادية دير الزور الشرقية، الممتدة من الميادين إلى فيضة ابن موينع، قالت إنها أدت لمقتل 15 عنصراً من النظام.

وقال تنظيم “ داعش” إنه شن هجوماً، على رتل للنظام، في البادية السورية، وتمكن من أسر 3 عناصر، قام بإعدامهم على الفور، في وقت بدأت فيه قوات النظام حملة تمشيط ضد التنظيم في المنطقة. 

ونشرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، صورًا عبر “تلجرام”، لعملية تفيذ الإعدام، ونعتذر عن عدم نشرها، حيث تظهر إعدام ثلاثة أشخاص، بطريقة وحشية، قالت إنهم من قوات النظام، وتم إعدامهم شمال مدينة السخنة.

وكانت قوات “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام، أرسلت مجموعة من عناصرها، أمس، إلى البادية السورية، لمساندة قوات النظام في عملية تمشيط المنطقة من خلايا التنظيم.

وقام الدفاع الوطني بنشر صور على صفحته بموقع فيسبوك، لعناصر خلال تجمعهم، لما قال إنه للتوجه للقضاء على بقايا خلايا داعش في المنطقة.

يذكر أن التنظيم، عمد إلى سياسة الخلايا النائمة، والتحرك بأعداد خفية بين سوريا والعراق، بدلاً من السيطرة على الأرض، منذ هزيمته في الباغوز، آواخر أوائل عام 2019.