loader

تحريرر الشام تتخذ إجراءات بحق عناصرها المعتدين على الإعلاميين في جسر أريحا (بيان)

قاسيون - خاص

أصدر مكتب العلاقات الإعلامية في "هيئة تحرير الشام"، بيان استنكار وإدانة لحادثة اعتداء عناصرها على الإعلاميين والصحفيين، في منطقة جسر أريحا، خلال تغطيتهم للدورية الروسية التركية على طريق M4..

وجاء في البيان الذي حصلت وكالة قاسيون على نسخة منه، قراراً بمحاسبة المتورطين في الاعتداء، وإحالتهم للقضاء.

وأكد البيان على دأب مكتب العلاقات الإعلامية ممثلاً عن هيئة تحرير الشام على تسيير وتسهيل وتنسيق العمل الإعلامي في المناطق المحررة ولا يزال. انطلاقا من ثوابته في احترام الكلمة وتقدير الإعلام الحر وصولاً لبناء مؤسسة تليق بتضحيات الثورة وتحقق تطلعاتها في هذا المجال، حسب ما جاء في البيان.

وشدد البيان على أن المسؤولين في هيئة تحرير الشام تدخلوا على وجه السرعة بعد إبلاغهم بالحادثة، وأجروا التحقيقات الأولية حول الحادثة واستنكروا ما حدث ورفضوه بشكل مطلق، والتي انتهت بإيقاف المتورطين وإحالتهم إلى القضاء. لتكون الحادثة تلاسن وشجار على مستوى الأفراد لا الكيان الذي ينتمي إليه العناصر. وقد تم الجلوس مع الإعلاميين المعنيين ووضعهم في صورة ما جرى والاعتذار إليهم وترك القضاء يأخذ مجراه.

وكان عناصر يتبعون لـ "هيئة تحرير الشام" اليوم الأربعاء، بالاعتداء على عدد من النشطاء الإعلاميين خلال تصويرهم مرور الدورية الروسية -التركية على الطريق الدولي "أم 4" قرب مدينة أريحا في محافظة ادلب

واكد ناشطون إعلاميون أن عناصر أمنيين ومنهم بلباس مدني، من كوادر هيئة "تحرير الشام" اعتدوا على عدد من الناشطين الإعلاميين على مدخل مدينة أريحا الشمالي، بعد مرور الدورية الروسية، ووجهوا لهم إهانات كبيرة، وقاموا بتكسير عدد من الكاميرات.