loader

منها حقيقة انضمامه لداعش.. موسى العمر يكشف خفايا أبرز محطات الساروت (فيديو)

قاسيون - رصد

كشف الإعلامي "موسى العمر"، عن خفايا جديدة حدثت، في أبرز محطات وأحداث حياة عبد الباسط الساروت، خلال الثورة السورية، منها حقيقة انضمامه لداعش.

وذكر العمر أن الساروت تعرض أربعة مرات للحصار هي حصار حمص الأول، وعاد مرة ثانية ليعاني من حصار حمص حيث أكل المحاصرون الحيوانات.

وأضاف العمر أن الساروت خُذل 8 أشهر، دون أن يجد موئلاً له، ليكون هذا حصاره الثالث، حسب تعبيره.

وفي الحصار الرابع، هاجم العمر الذين صنفوا الساروت "داعشياً"،  وحاصروه وتنمروا عليه، وهم ذاتهم من تباكوا عليه، مؤكداً أن قادة فصائل عدة مطالبة بالاعتذار للساروت لأنهم منعوه من الدخول لسوريا مدة عام قضاها في تركيا.

وتطرأ موسى لأن "جبهة النصرة" وبعض الفصائل طلبت الساروت للمحاكمة، وحدثت معارك بينه وبين "النصرة" تحرير الشام حالياً، ونجح بالفرار إلى تركيا.

ولفت موسى إلى أنه تدخل في وساطة لعودة الساروت إلى سوريا وسجن 38 يوماً ظلماً، قبل أن يحتفي به الرائد جميل الصالح قائد جيش العزة، حيث قضى إلى جانبه في المعارك.

وأشار موسى إلى أن الساروت ظلم ظلماً كبيراً، من قبل فيلق حمص ومعظم فيالق حمص، وحركة أحرار الشام وجبهة النصرة بالإضافة لعدد كبير من الناشطين، حسب قوله.

يذكر  أن في 8 حزيران 2019 قضى الساروت متأثراً بجراح تعرض لها في معركة ريف حماة ضد النظام وروسيا، في أحد مستشفيات تركيا.