loader

لؤي حسين ينقلب على موقفه ويدعو لرحيل الأسد

 قاسيون - رصد 

بعد سلسلة منشورات ، اوحى فيها المعارض العلوي المعروف لؤي حسين ، بأن رحيل بشار الأسد سوف يشكل كارثة على الأزمة السورية ، وهو ما عرضه لهجوم كاسح من قبل المعلقين ، عاد حسين ليعدل من موقفه ، ويؤكد أن "لا حل في سوريا مطلقاً بوجود بشار الأسد". 

وأشار حسين في منشور على صفحته في "فيسبوك" إلى أن حل الأزمة المعيشية في سوريا؛يحتاج إلى حل سياسي, و أن الحل السياسي له شكل واحد فقط حيث قال:

"أؤكد من جديد على أن حل الأزمة المعيشية وانهيار الليرة ليس حلا إداريا أو اقتصاديا أو ماليا، بل هو حل سياسي.

 والحل السياسي له شكل واحد فقط: مشاركة السلطة مع شخصيات معارضة، وإطلاق الحريات.

وأضاف أن هذا الحل, لا يمكن أن يكون بوجود الأسد حيث قال : "لكن هذا الحل لا يمكن أن يحصل بوجود الأسد. فأنا أعتقد أنه لا يستطيع قبول أشخاص غيره يشاركونه سلطاته، لذلك من الصعب أن يقبل بوجود معارضين لا يهتفون له. بل بعضهم سيكون في مواجهته...

وأشار إلى أن لا حل في سوريا الا, الإطاحة ببشار الأسد, ومنظومة حكمه لكن بعمل سلمي, وشفاف, وانتخابي نزيه, وأن تتم على يد من هم داخل البلاد متابعا : "قد يكون الأسد يشعر أن الصلاحيات والسلطات التي لديه باعتباره ورثها عن أبيه أنها ملكه الشخصي ولا يجوز أن يشاركه فيها أحد.

 لا أرى حلاً سوى بالإطاحة بالرئيس الأسد ومنظومة حكمه.

 لكن بعمل سلمي بحت.

 بعمل شفاف خالص.

 بعمل انتخابي نزيه.

و ختم منشوره قائلا : "وهذه العملية لا يجوز أن تكون سوى على أيدي من هم داخل البلاد. فهؤلاء لا يوجد سيّد على أقوالهم وخياراتهم سوى مواطنيهم.

 إذن الحل هو وضع برنامج واضح للقيام بهذه العملية بطريقة آمنة. وأي كلام آخر ليس سليما: إن كان كلاما يقوم على وعود حكومية كاذبة، أو كلاما يعتمد شعار "إسقاط النظام" بجميع محمولاته السابقة."