ضابط متقاعد موال للنظام : هناك قرار لمواصلة العمل العسكري في ادلب

 قاسيون - وكالات ـ رصد 

اكد ضابط متقاعد في قوات نظام الأسد بأن هناك قرارا تم اتخاذه لمواصلة العمليات العسكرية ضمن جيب إدلب، ملمحا إلى أن العملية العسكرية بدأت إرهاصاتها بالظهور بعد قيام الطيران الروسي بقصف مواقع المعارضة المسلحة في شمال غرب سوريا. 

وأشار العميد المتقاعد الذي يدعى "علي مقصود" في تصريحات لـ "سبوتنيك" الروسية إلى أن الاستباق الوقائي لأي تطورات محتملة، شجع روسيا على تزويد سوريا بطائرات "ميغ 29" التي تدرب عليها طيارو النظام في قاعدة "حميميم" بريف اللاذقية المتاخم لريف إدلب الجنوبي.

وعبر مقصود عن اعتقاده بأن قرار استئصال ما دعاها ب "البؤرة الأخيرة للإرهابيين" في سوريا ضمن جيب إدلب "تم اتخاذه"، معتبرا بأنه من المنطقي استخدام (ميغ 29) لتغطية الطائرات الحربية الأخرى التابعة للنظام لدى ممارسة نشاطها باستهداف المواقع المعادية على خطوط الاشتباك وأرتال الإمداد الممتدة إليها إلى جانب مقار القيادة والسيطرة.

ونقل موقع سبوتنيك الروسي عما أطلق عليه اسم "الخبير السوري" إشارته إلى جهوزية (ميغ 29) التامة لمواجهة أية تطورات محتملة من قبل تركيا فيما لو فكرت بزج قواتها إلى جانب التنظيمات "الإرهابية" المسلحة في مواجهة قوات النظام ، وأيضا التصدي لسلاحها الجوي والصاروخي في حال استخدامه.