بدافع الشرف.. كشف هوية قاتل المرأة التي وجدت جثتها قرب اعزاز

قاسيون - خاص

أفادت مصادر محلية، أن الفتاة المقتولة التي عُثر عليها أمس السبت، في قرية الفيرزية تدعى "بيان محمود باضت" من حي الكلاسة من حلب مقيمة في مخيم باب السلامة.

وبحسب المصادر، فإن المدعو "خ ح" خال الفتاة "بيان محمود باضت" وزوجته "م أ" أقدما على قتل بيان "بدافع الشرف".

وفي وقت سابق، أصدرت مديرية أمن مدينة إعزاز بريف حلب، الأحد، بيانا للرأي العام، أوضحت فيه ملابسات مقتل فتاة في ريف المدينة.

وجاء في البيان، "تم إبلاغنا بوجود جثة لفتاة مقتولة بطلق ناري وذبح بأداة حادة على أطراف قرية الفيرزية بريف مدينة اعزاز الشرقي، حيث وجهت المديرية قوة لمكان الحادثة لجمع الأدلة ومعرفة القاتل، وبين تقرير الطب الجنائي أن المغدورة هي بالعقد الثالث بالعمر، وبعد تداول شائعات عن أن المقتولة هي ملاك نبيه خليل تم إحضار عائلة ملاك لمشفى إعزاز الوطني وقاموا برؤية الجثة، وأكدوا أن الجثة لا تعود لابنتهم ذات الستة عشر عاما المعتقلة في سجون فرقة الحمزة التابعة للجيش الوطني".

ولم يورد بيان مدير الأمن، اسم الفتاة التي وجدت جثتها أو أي معلومات عنها.

وعثر الأهالي، صباح الأحد، على جثة شابة كردية، بالقرب من مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

وذكرت صفحات محلية كردية، أنه عثر على جثمان الفتاة القاصر، (ملك نبيه خليل جمعة - 16 عاما)، في قرية الفيرزية شرق مدينة إعزاز.

وقالت الصفحات الكردية، إن من يقف خلف مقتل الفتاة إما فصيل "السلطان مراد"، أو "فرقة الحمزة"، التابعين للجيش الوطني.

يذكر أن الأسبوع الفائت، تم العثور على عدد من الفتيات العرب والكرد في أحد مقرات "فرقة الحمزة"، ليؤكد الجيش الوطني أن هذا السجن ليس تابعاً له، ورغم ذلك لم يصدر توضح من قبل الفرقة عما يفعل بهؤلاء الفتيات في مقره.