انتقادات واسعة لـ بثينة شعبان بعد تصريحاتها الأخيرة الداعية إلى الصمود والصبر لمواجهة قانون قيصر

 قاسيون - رصد 

قوبلت التصريحات الأخيرة لـ بثينة شعبان مستشارة رئيس النظام السوري بشار الأسد لصحيفة "الوطن" الموالية والتي طالبت فيها السوريين في مناطق النظام بالصبر والصمود لمواجهة العقوبات التي ستفرضها أمريكا تطبيقا لـ "قانون قيصر بمزيد من التندر والسخرية والانتقادات.  

 وكانت شعبان قد قالت في تصريح لصحيفة "الوطن" الموالية، إن "قانون قيصر يستهدف سوريا وحلفاءها ولا خيار أمامنا سوى الصبر والصمود"، مدعية أن هذا الصمود سيؤتي أكله قريباً.

 وأضافت شعبان "علينا أن نكون متوازنين لا نخاف ولا نخشى، لكن ألا نهمل مواجهة هذه العقوبات، علماً أن كل هذه الضغوط هي لإنجاز مالم يتمكن الإرهاب من إنجازه، لذلك يجب أن تكون العزيمة نفسها والصبر نفسه الذي مارسناه طيلة سنوات الحرب على سوريا"، على حد زعمها.

وفور انتشار تصريح بثينة على مواقع التواصل الاجتماعي، قامت العديد من الصفحات الموالية بنشر صور لابنها المقيم في أوروبا وهو يتفاخر بعدد من السيارات الفارهة التي يملكها.

وسخر رواد مواقع التواصل من مطالبة شبعان بالصمود والصبر كما وجهوا لها عشرات الانتقادات بسبب الحياة الرغيدة التي يعيشها ابنها في حين أن معظم الموالين لا يجدون ما يسد جوعهم.

 وعلق أحدهم: "طبعا نصبر.. بدنا نسمع كلام حكومتنا.. ابنها برا البلد الصبح يركب سيارة فيراري.. والمسا يركب لامبرغيني.. وبالليل يسهر بملاهي القمار والدعارة.. ونحن بالبلد ما عدنا أمكانية نعالج المرضى.. طبعا بدنا نصبر على ما ابتلانا به رب العالمين بهيك مسؤولين".

 وكتب آخر: "كم رصيد ابن بثينة بالبنوك الأوروبية بالأحرى كم سعر سيارة ابنها من نوع بورش.. الصبر للشعب الفقير وإذا ظلوا بعقلية الصمود ما راح يلحقون لأن الجوع كافر".

 وقال أحد المتابعين: "إذا ما صمدنا كيف بدو يجيب ابنها وابن غيرها أحدث السيارات ويسافر بكل بلدان العالم ويفتحوا مصانع وشركات طبعا برا البلد.. لازم يحقنونا بكم حقنة وطنية وصمود"