تركيا تدخل إلى إدلب تعزيزات ضخمة من بينها ولأول مرة مدافع أمريكية ثقيلة

 قاسيون ـ إدلب ـ متابعة 

في مؤشر على هشاشة الهدنة في شمال غرب سوريا، وتوقعات باحتدام الأوضاع الميدانية في ادلب من جديد, ادخل الجيش التركي أمس السبت تعزيزات عسكرية ضخمة تتكون من رتل يضم أكثر من 40 آلية عسكرية بينها ولأول مرة مدافع ثقيلة تدخل إلى منطقة خفض التصعيد الرابعة عن طريق معبر "كفرلوسين" العسكري، إلى نقاط المراقبة التابعة له في إدلب.

وقال موقع "زمان الوصل" إن الجيش التركي أرسل ضمن الرتل 6 مدافع ثقيلة من نوع "M110 A2" عيار "203مم" أميركية الصنع إلى معسكرات ونقاط الجيش التركي المنتشرة جنوب غرب إدلب، وذلك بهدف تدعيم النقاط المنتشرة.

وأضاف الموقع انه رافق الرتل عدد من العربات الهجومية والدفاعية والتي بلغ عددها 16 عربة تم نقلهم من اللواء "106" في ولاية الإصلاحية، إلى ولاية هاتاي، ومن ثم إلى نقاط المراقبة في إدلب.

وفي سياق متصل ، أكد شهود عيان في إدلب لـ "قاسيون" دخول تعزيزات عسكرية كبيرة الليلة قبل الماضية ، وأنهم شاهدوا أسحلة غريبة تدخل لأول مرة إلى المنطقة .

ويعتبر مدفع "M110 A2" من أقوى مدافع الهاوتزر أميركية الصنع ذاتية الدفع، ويصل مداه إلى 30 كم ويتمتع بقدرة تدميرية هائلة، كما أن المدفع مجهز بوسائل وقاية من أسلحة التدمير الشامل "الكيماوية والبيولوجية"، وفي العادة المدفع يصحب مجنزرة خدمة من نوعM 548 لحمل الذخائر التي يتم نقلها إلى المدفع بصورة آلية.

يشار إلى أنها المرة الأولى التي تُرسل فيها تركيا هذا النوع من المدافع الثقيلة إلى نقاط المراقبة التابعة لها في محافظة ادلب بعد تدخلها العسكري في منطقة خفض التصعيد الرابعة منذ اتفاق سوتشي 2018، المبرم بين تركيا وروسيا.