"تحرير الشام" توضح أسباب اقتحام النيرب وقتل قيادي في "جند الأقصى"

 قاسيون ـ خاص 

كشفت “هيئة تحرير الشام”، عن الأسباب التي دفعتها لاقتحام بلدة النيرب في ريف إدلب أمس الجمعة ، وقتل القيادي السابق في “جند الأقصى” محمد صالح الحسين، الملقب بـ”أبو صطيف”.

جاء ذلك في بيان صادر عن مدير مكتب مسؤول التواصل الإعلامي في الهيئة "تقي الدين عمر"، حصلت قاسيون على نسخة منه.

وقال تقي الدين عمر، في البيان، إنه بعد تحديد مكان محمد صالح الحسين، داهم الجهاز الأمني التابع لهيئة تحرير الشام المنزل الذي تواجد به كونه مطلوباً لدى الجهاز الأمني لعدد من القضايا الأمنية.

وأضاف أن الحسين رفض تسليم نفسه، واشتبك مع القوة الأمنية التي داهمت منزله وقُتل في أثناء الاشتباك.

واتهمت “الهيئة” الحسين بأنه “كان يقدم دعمًا لوجستيًا لجماعة تنظيم الدولة في منطقة النيرب، عبر تأمين البيوت وأماكن الإقامة، والمساعدة في جمع المعلومات وتزويدهم بها”.

كما اتهمته بالمشاركة في عمليات الخطف وتسليم المخطوفين إلى من أطلقت عليهم “الخوارج”، وتتبّع أماكن مقاتلي المعارضة وتفجيرها في القرية نفسها، بحسب عمر.

وأُسس “جند الأقصى” على يد محمد يوسف العثامنة (أبو عبد العزيز القطري)، أحد قياديي “القاعدة” سابقًا، مطلع عام 2014.

ويُتهم الفصيل بتنفيذ عمليات تصفية ضد مقاتلين وقادة في فصائل المعارضة، كما توجه إليه أصابع الاتهام في تبعيته أو ميوله لتنظيم “الدولة الإسلامية”.