loader

الحرائق تلتهم أكثر من 300 دونم من المحاصيل الحقلية والأشجار المثمرة في درعا

  قاسيون ـ خاص 

شهدت محافظة درعا مع بداية ارتفاع درجات الحرارة هذا الصيف, نشوب عدة حرائق في مناطق المحافظة المختلفة؛ تسببت في التهام أكثر من 300 دونم مزروعة بالمحاصيل الحقلية والأشجار المثمرة.

وأشارت مصادر مديرية زراعة النظام في درعا, إلى أن حرائق المحاصيل توزعت في مدن وبلدات صيدا وجباب والصنمين وازرع وشعارة والشيخ مسكين وبعض المناطق المحيطة بمدينة درعا.

وزعمت المصادر, انه تم إخماد ستة حرائق اشتعلت بالإعشاب اليابسة قبل أن تصل إلى المحاصيل الحقلية مما خفف من الخسائر حسب رواية النظام .

من جهتهم اكد شهود عيان, أن معظم الحرائق المسجلة في المحافظة, تمت بالقرب من المواقع العسكرية التابعة للنظام, الأمر الذي يرجح بأن تكون هذه الحرائق مفتعلة, ومقصودة بهدف إلحاق الأذى بالسكان في لقمة عيشهم. .

ولفت الشهود إلى أن قوات النظام, دأبت ومنذ بداية الثورة السورية على حرق المحاصيل الزراعية القريبة من مواقعها, إما بذريعة الخوف من تخفي الثوار فيها, وقيامهم بالتسلل إلى مواقع قوات النظام العسكرية وإما بدافع الانتقام من الأهالي لمواقفهم الثورية.

يشار إلى أن قوات النظام أقدمت, ومنذ بداية الثورة السورية في العام 2011 على إحراق مساحات شاسعة من المزارع والأشجار المثمرة, في مناطق درعا المختلفة؛ انتقاما من أهلها ومن الحاضنة الشعبية للثوار.