احتراق 10 آلاف دونم في الحسكة والنظام يتهم أمريكا

قال رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين، الذي يدعى محمد الخليف، بأن المساحات المزروعة بالقمح والشعير، التي طالتها الحرائق المفتعلة في محافظة الحسكة، وصلت لحدود ١٠ آلاف دونم، حتى تاريخه، منهم ألفي دونم شعير، والباقي قمح.

ولفت في تصريحات لجريدة "الوطن" الموالية للنظام ، إلى أن إنتاج هذه المساحات يقدّر بنحو ٢٠ ألف طن من القمح والشعير، في حين يقدّر الإنتاج الكلي من القمح والشعير في محافظة الحسكة هذا العام بنحو ٨٠٠ ألف طن.

وبين أن الحرائق متوقفة اليوم في المنطقة نتيجة تساقط الأمطار، منوهاً بأنه من الممكن أن تتسع خلال الأيام القادمة، باعتبار أن هناك أيادٍ مرتهنة للاحتلال الأميركي تفتعل هذه الحرائق.

وأشار إلى أن الحرائق طالت عدة مناطق في محافظة الحسكة، مثل منطقة الشدادي، ومركز مدينة الحسكة وقرى تابعة لها، ومنطقة رأس العين، بالإضافة لجنوب منطقة القامشلي.

وأكد أن الحرائق المفتعلة غير مشمولة بصندوق الكوارث الطبيعية، مبيناً أنه بعد حصر وإحصاء المساحات التي تعرضت للحرائق في الحسكة، سيرسل الاتحاد العام للفلاحين كتابًا لمجلس الوزراء، بهدف إيجاد صيغة لتعويض الفلاحين المتضررين من هذه الحرائق.

ولاحقا ، حمل مجلس الوزراء التابع للنظام ، القوات الأمريكية ، مسؤولية حرق المحاصيل الزراعية في الحسكة ، كونها هي من تسيطر على تلك المنطقة بالإضافة إلى قوات سوريا الديمقراطية "قسد"