تفاصيل جديدة لمحاولة اسرائيل الأخيرة إغتيال أحد قادة حزب الله قرب الحدود السورية

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، الأربعاء، إن "طائرة مسيرة إسرائيلية استهدفت سيارة تابعة لحزب الله على الجانب السوري من الحدود السورية اللبنانية".

واستندت الصحيفة في معلوماتها على مصدرين أحدهما "قائد" في قوات النظام ، وقالت هذه المصادر، إنه "لم تقع إصابات بينما فر الركاب قبل إصابة السيارة وتدميرها"، كما نقلت عن "التقارير اللبنانية" أن الركاب لم يصابوا بأذى، دون تحديد هويتهم.


من جانبه، ذكر موقع "جنوبية" اللبناني المهتم بأخبار ميليشيا "حزب الله"، أنه ووفقاً لما تفيد  "المعلومات" أن الاستهداف تم بطائرة مسيرة بدون طيار لسيارة جيب شيروكي لون أسود قرب حلويات الحيدري على الحدود اللبنانية السورية، دون وقوع إصابات، حيث سمع دوي انفجارين في منطقة الحيدري – جديدة يابوس.

ويرجح - وفقاً للموقع - أن تكون السيارة لموكب تابع لـ"حزب الله"، وقد أفادت المعلومات أن صاحب السيارة المستهدفة نجا بأعجوبة من الضربة، حيث جاءت إصابة السيارة بصاروخ تحذيري سقط أمامها ما مكن المتواجدين داخلها من الهرب فوراً قبل أن يصيب الصاروخ الثاني السيارة مباشرةً، ما حال دون وقوع قتلى.

بدوره، نقل موقع "لبنان 24" عن "حسابات" على مواقع التواصل، أنّ العملية كانت تستهدف شخصاً يُدعى عماد كريمي وهو قيادي في "حزب الله"، ولكن لم يصدر أيّ تأكيد رسمي على ذلك حتّى الساعة.  كما لم تعلق إسرائيل على الحادثة.