"لأن فتاويه تسببت بمقتل مليون سوري".. عمر رحمون يقترح نبش قبر "ابن تيمية"

اقترح عضو هيئة المصالحة "الوطنية" بسوريا، عمر رحمون، نبش قبر "ابن تيمية" ‏الملقب بـ"شيخ الإسلام" وتسويته بالأرض‎، بسبب فتاويه الشيطانية التي تسببت بمقتل مليون سوري، حسب زعمه.

وجاء ذلك في منشور كتبه على صفحته الشخصية بموقع فيسبوك، ادعى فيه رحمون أن أهل السنة لا يعترفون بابن تيمية.

وكتب رحمون على صفحته: (اقترح على الجهات المختصة نبش قبر ابن تيمية وتسويته والاستفادة من مكان القبر ..
ببناء أي شيء مفيد كملحق لجامعة دمشق او لمشفى التوليد او دورات عامة ، خير من إبقاء هذا القبر في قلب دمشق .
ونبشه فيه إشارة رمزية إلى القضاء على هذا الفكر الشيطاني ، وأخذ بعض حق من استشهد بسبب فتاواه الشيطانية ..
في سوريا قتل مليون انسان بسبب فتاويه ..
"ونحن اهل السنة لا نعترف به عالماً حتى لا نتهم بأننا من أتباعه" ..
وكيف نعتبر من اتباع ابن تيمية وقد كفرنا قبل أن يكفر غيرنا ، ولا نراه الا ضالاً مضلاً مجسماً ..
هدفه وغايته إبعاد الناس عن دين الاسلام ، وغايته العظمى هي تشويه الاسلام وتكريه الناس به ..
وفعلاً من يتابع ما فعلته الجماعات التي اعتنقت فكر ابن تيمية يدرك ما أقول جيداً ..
فمع تحرير إدلب ممن يتبعون ابن تيمية ، حري بالجهات المختصة أن تسوي مكان هذا القبر ، الذي ضم زبالة فكرية دمرت البلد وقتلت أبناءه ..
قد يقول قائل بأن نبش القبور لا يجوز .
أقول : المكان الموجود فيه قبر ابن تيمية اسمه مقابر الصوفية والمكان كله مقبرة ، فلم حلال أن تزال المقبرة كلها ولا يزال هذا القبر ..
عنوان قبره : جامعة دمشق- خلف مبنى الذاتية وشؤون العاملين- خلف دار التوليد الجامعي بحي البرامكة وسط دمشق ..
برسم
#مكتب_الأمن_الوطني)

ويذكر أن لرحمون شقيق هو سامي رحمون أحد قادة تحرير الشام، وأن عمر رحمون هو عرّاب المصالحات الذي كان يعرّف نفسه بـ "عضو المجلس الأعلى لقيادة الثورة" عندما كان في صفوف الثورة قبل أن يعود إلى حضن النظام.