loader

وزير أسبق ، يروي قصة عصام الزعيم الذي قتله بشار الأسد قهرا

كتب الدكتور نضال الشعار ، وزير الاقتصاد الأسبق ، منشورا على صفحته الشخصية في فيسبوك ، تحدث فيه عن وزير الصناعة الأسبق ، عصام الزعيم في ذكرى وفاته في مثل هذا اليوم قبل 12 عام . 

وقال الشعار : " رحل عصام في مثل هذا اليوم حزيناً مقهوراً وبأعلى درجات الإحساس بالإحباط والغدر.." ثم تحدث عن أحد اللجان التي شكلها بشار الأسد برئاسة الزعيم ، في العام 2003 ، للتحقيق في قضية إغراق الأسواق المصرية بالقطن السوري ، والتي منع على إثرها الرئيس المصري الأسبق ، حسني مبارك ، القطن السوري من دخول الأسواق المصرية . 

ويضيف الشعار : " تشكلت هذه اللجنة الرئاسية بمرسوم للتحقيق في قضايا سرقة القطن السوري والتي نتج عنها إغراق السوق المصري .. اللجنة فيها موظفين من الدولة وتجار وخبراء ورئيسها عصام"...

ويتابع : " عصام عمل ليلاً نهاراً لإثبات السرقات وإدانة المتورطين ومنهم من كان مسؤولاً رفيع المستوى ومنهم من هو ملياردير الآن ومنهم من يملك مؤسسات تعليمية ومنهم من هو سمسار تافه" 

ويقول الشعار أنه حذر عصام الزعيم كثيرا من العمل في هذه اللجنة ، "ياعصام..إنتبه هالشغل رح يئذيك ويمكن يخفيك..لا تغمق كتير" 

فيجيبه الزعيم : "  نضال ولا يهمك وراي(خلفي) الرئيس "

ويتابع الشعار بأن التقرير صدر ، والذي كشف عن سرقة القطن السوري بمقدار حوالي 68 مليون دولار خلال فترة بسيطة… 

وهذه القصة مشهورة ، إذ أن بشار الأسد ، وبدل أن يعاقب المتورطين بهذه السرقة ، قام بإعفاء اللجنة برئاسة عصام الزعيم من مناصبهم ، ثم بعد ذلك جرى توجيه تهمة للزعيم بالتورط بقضايا فساد مع أحد الشركات الألمانية ، وتم الحجز على أمواله المنقولة وغير المنقولة .. 

ويعلق نضال الشعار ، على اتهام الزعيم بالفساد ، بأنه جرى بعد ذلك تبرئته من قبل بشار الأسد ، إلا أن عصام الزعيم ظل مكسورا ومحبطا وتعيسا إلى أن وافته المنية إثر جلطة قلبية ، في 14 كانون الأول من عام 2007 .