وثيقة تثبت تورط اللواء المجرم جميل حسن بسرقة مئات ملايين الليرات

قاسيون ـ خاص

تداولت مواقع إعلامية ، وثيقة تطالب فيها وزارة التجارة الداخلية ، المخابرات الجوية ، بمبلغ 375 مليون ليرة سوريا ثمن 5 آلاف طن سكر تم استجرارها عبر وكيل يدعى محمد تمام دياب .

وتظهر الوثيقة أن إدارة المخابرات الجوية ، تنفي مسؤوليتها عن استجرار هذه الكمية من السكر ، وتطالب الوزارة باللجوء إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش ، كما تنفي معرفتها بالمدعو محمد تمام دياب ، وتشير إلى أنه شخصية غير اعتبارية وكان على وزارة التجارة عدم تزويده بهذه الكمية من السكر كونه لا يملك أي تكليف من المخابرات الجوية بهذا الأمر .

وأشار أحد المطلعين في تصريحات خاصة لـ "قاسيون" ، أن تمام دياب ، هو شبيح جميل حسن ، وأن استجرار السكر يعود إلى الأعوام 2012 أو 2013 ، عندما كان سعر الكيلو بحدود 75 ليرة ، بينما الوثيقة تعود إلى العام 2019 كما هو ظاهر من تاريخها ، أي بعد خروج جميل حسن على التقاعد .

ويضيف هذا الشخص المطلع الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ، موضحا سر هذه الوثيقة ، أن جميل حسن كان يتصل هاتفيا بوزير التجارة ويطلب منه كميات من السكر لصالح إدارة المخابرات الجوية ، ثم يكلف تمام دياب بمتابعة الموضوع مع وزير التجارة  ، والذي كان يقوم بدوره باستجرار هذه الكميات من السكر وبيعها في السوق السوداء لصالح جميل حسن ، دون أن يسدد ثمنها .

وأوضح هذا المصدر المطلع ، أنه ولما كان الوزير من غير صلاحيته بيع هذه الكمية من السكر لشخص غير اعتباري لكنه خوفا من هاتف جميل حسن ، فإنه كما واضح من الوثيقة ، فإن الوزير في حاشيته أرسل بطلب الكمية من السكر الى الشركة السورية للتجارة فرع حمص ... مبينا بالحاشية أن الموافقة لصالح المخابرات الجوية..

 وبعد تقاعد جميل حسن ، تطالب الشركة السورية للتجارة المخابرات الجوية بقيمة البضاعة ، بينما جواب المخابرات الجوية أن الموضوع لا يخصهم ، وتطلب من الشركة الحجز على أموال تمام دياب ..

وبين هذا المصدر ، أن خمسة آلاف طن سكر ، حمولة حوالي 200 شاحنة كبيرة بينما يبلغ سعر الطن عالميا ، 400 دولار أي القيمة الإجمالية للبضاعة مع فوائدها على مدار خمس سنوات تبلغ اليوم حوالي ملياري ليرة .

وأكد هذا المصدر ، أن تمام دياب كان كذلك أحد أدوات جميل حسن ، وسمساره للإفراج عن المعتقلين مقابل مبالغ مالية طائلة .