loader

شرارة لحام، تشعل حريقا في حاملة طائرات روسية شاركت بقصف المدنيين في سوريا

أصيب 12 شخصا عسكريا روسيا بجروح و لا يزال مصير ثلاثة مجهول , جراء حريق اندلع، اليوم الخميس، على متن حاملة الطائرات الروسية “الأميرال كوزنيتسوف” الوحيدة والتي شاركت بقصف المدن والبلدات السورية , بعد تدخل القوات الروسية الى جانب النظام في العام 2015 .

وذكر مصدر بأجهزة الطوارئ الروسية لوكالة نوفوستي أن الحادث وقع صباح اليوم، جراء شرارة انطلقت أثناء أعمال لحام في إحدى حجرات السفينة، حيث كانت هناك كمية من الوقود المنسكب.

وذكرت “نوفوستي” أنه تم اجلاء العناصر الموجودين , على متن الطراد وأن الطراد لا يحمل على متنه أي أسلحة أو عتاد عسكري.

ويخضع الطراد “الأميرال كوزنيتسوف” منذ سبتمبر 2018، لأعمال ترميم في أحد المصانع العسكرية قرب مدينة مورمانسك (شمال غرب روسيا)، ونقل إلى مصنع آخر بعد حادث سقوط رافعة على متنه، في أكتوبر من العام نفسه، تضرر إثره جزء من سطحه.

وبدأت أعمال ترميم الطراد بعد عودته، في فبراير 2017، من شرق البحر الأبيض المتوسط، حيش شارك في العمليات العسكرية في سوريا.

وفي يونيو الماضي، صرح القائد العام للقوات البحرية الروسية، الأميرال نيكولاي يفمينوف، بأن الأسطول الحربي الروسي يعول على عودة “الأميرال كوزنيتسوف” إلى الخدمة في العام 2021.

ويتوقع أن يكون بمقدور الطراد الذي بدأ خدمته في العام 1991، أن يخدم بعد تحديثه 20 عاما إضافية.