مدرّعة روسية تصطدم بسيارة مدنية في منطقة منبج تقتل من فيها وتتابع سيرها

قتلت 3 نساء وأصيب آخرون بجراح خطيرة، بعد اصطدام مدرّعةٍ روسية كانت تجري دورية مراقبة، بسيارةٍ كانوا يستقلّونها في ريف منبج.

وكانت المدرّعة الروسية تسير بسرعة كبيرة في قرية الياسطي بريف منبج، قبل أن تدهس السيارة المدنية بمن فيها، وتتابع سيرها، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، وصفحات محلّية أمس الجمعة.

وسيّرت الشرطة العسكريّة الروسيّة، منتصف تشرين الأول/ أكتوبر الماضي أولى دورياتها في مدينة منبج ومحيطها بعد انسحاب القوات الأمريكية من المدينة.وشهدت مدينة منبج بريف حلب الشرقي، إضراباً عاماً في الأسواق والشوارع 21 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي احتجاجاً على أي اتفاق يفضي إلى تسليم المدينة للنظام السوريّ.
وخضعت مدينة منبج لاتفاق تركي أمريكي منذ صيف العام الماضي، يقضي بتسيير عدة دوريات مشتركة في المنطقة بدأت في 1 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، منعاً لاحتكاك فصائل "الجيش الوطني" المدعوم تركياً شمالي حلب مع قوات "قسد" في المنطقة. وكان التحالف الدولي ضدّ تنظيم "داعش"، أكد انسحاب قواته من مدينة منبج شمال حلب، تبعه انتشار لقوات النظام السوري على خطوط التماس مع فصائل "الجيش الوطني" المدعوم تركيّاً، وذلك عقب إعلان تركيا في 9 تشرين الأول/ أكتوبر عملية عسكرية ضد "قوات سوريا الديمقراطيّة" شمال شرق سوريا.