الخارجية التركية: سجناء داعش الذي تم احتجازهم مسؤوليتنا

أكد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن بلاده مسؤولة عن سجناء تنظيم "داعش" الذين جرى احتجازهم في نطاق "المنطقة الآمنة".

وأضاف تشاووش أوغلو أن أنقرة ستطلب من الدول التي قدم منها سجناء "داعش" استرجاع الإرهابيين المعتقلين، غير أن بلاده ستتكفل بمحاسبتهم في حال رفضت بلدانهم الأصلية استقبالهم.

وكان رئيس الدبلوماسية التركية شدد في تصريحات صحفية سابقة على أن عملية بلاده في شمال سوريا المسماة "نبع السلام" تهدف إلى "تطهير المنطقة من الإرهابيين، وضمان وحدة حدود وتراب سوريا".

وأعرب تشاووش أوغلو عن استنكاره الشديد للانتقادات الموجهة لهذه العملية تحت ذريعة أنها ستعرقل عملية مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي، وأنها ستؤدي إلى حدوث أزمات إنسانية، مضيفا "لقد تعبنا من ضرب المنافقين في وجوههم، فهؤلاء لم يتعبوا أو يملوا من النفاق مع الأسف، لكننا سنواصل ضربهم في وجوههم".