إيران تعرض وساطتها " لصلح" بين تركيا والأسد

عرض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأحد، وساطة بلاده بين تركيا ونظام الأسد، بهدف حل المشاكل العالقة بين الطرفين.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، عن "ظريف"، قوله إن بلاده مستعدة للتعاون بين نظام الأسد والحكومة التركية، من أجل حل المشاكل العالقة، معتبرًا أن إجراءات تركيا الأخيرة ضد أمن الحدود السورية لن يحقق أيًّا من أهدافها.

وأضاف "ظريف" أن السبيل الوحيد للحفاظ على أمن تركيا هو نشر القوات العسكرية على المناطق الحدودية مع سوريا، متهمًا الأمريكيين باستغلال مجموعة من أكراد سوريا عسكريًّا.

 

ودعا وزير الخارجية الإيراني إلى التنسيق بين القوات السورية والتركية دون خلق متاعب للسكان العرب والأكراد في المنطقة، على حد وصفه.

وكانت روسيا قد قدمت قبل أيام عرضًا مشابهًا على لسان وزير خارجيتها، سيرغي لافروف، الذي قال إن موسكو تسعى إلى التوصل لاتفاق بين نظام الأسد وتركيا، بشأن المنطقة الآمنة.