النظام يتحدث عن المصائب التي حلت بالثروة الحيوانية

كشف معاون وزير الزراعة والإصلاح الزراعي ، التابع للنظام ، أحمد قاديش ، أن واقع الثروة الحيوانية تضرر كثيراً خلال السنوات الثمانية الماضية ، مبينا أن الأغنام بعد أن وصل عددها إلى أكثر من 23 مليون رأس ، انخفض في سنوات الأزمة إلى ما يقرب من 13 مليون رأس .

وأوضح قاديش في تصريحات نقلتها عنه جريدة "الوطن" الموالية للنظام ،  أنه قبل العام 2011 ، كان التصدير يتعدى ستة ملايين رأس أما في السنوات الأولى من الأزمة فكان التصدير لا يتجاوز مليوناً أو مليوناً ونصف المليون لكنه توقف في السنوات الأخيرة بسبب تضرر القطيع.

ووفقاً لقاديش فإن آخر تعداد للقطيع على مستوى الرأس الواحد تم إجراؤه في عام 2010 على حين أن عملية الحساب في سنوات الأزمة تتم وفقاً لمؤشرات تؤكد أن نسبة الانخفاض وصلت إلى 40% لذا فإن العدد الحالي وفقاً للمؤشرات التي تعتمدها الوزارة يتراوح بين13-14 مليون رأس.

وأضاف قاديش أن قطاع الأبقار قد طاله الضرر أيضاً فقد انخفض تعدادها ليصل إلى 763 ألف بقرة حالياً كرقم تأشيري وفقاً لإحدى الدراسات التي أعدتها إحدى المنظمات الدولية بعد أن كان يتجاوز المليون بعشرة آلاف رأس.

وعن نشاط تربية الدواجن بيّن قاديش أن الإنتاج المحلي من البيض قبل الأزمة وصل إلى نحو ثلاثة مليار وأربعمئة مليون بيضة على حين وصل الإنتاج المحلي من لحوم الفروج إلى 180 ألف طن سنوياً مبيناً أن نسبة الانخفاض خلال الحرب وصلت إلى 40% حيث يبلغ الحالي من البيض نحو ملياري بيضة سنوياً.