برلماني في النظام يقول إن زيادة الرواتب قريبا

كشف عضو لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب التابع لنظام الأسد،  نبيل طعمة، عن وجود دراسة وصفها بالمعمقة ، لتحسين الوضع المعيشي للمواطن السوري، مبيناً أن الدراسة ستكون علمية وغير عبثية وسترى النور قريباً.

وقال طعمة في تصريح لوسائل إعلام موالية للنظام متحدثا عن آلية تحسين الوضع المعيشي "إن نتائج مبهرة ستظهر عن العملية الاقتصادية في سورية، موضحاً أن زيادة الرواتب أو تحسين الظرف الاقتصادي لن يكون هذه المرة عملية عبثية، بل تتم دراسة التوازن الاقتصادي أي توازن المدخول مع المنفق، وفق دراسة لحركة السوق بشكل يومي والاحتياجات الاقتصادية ضمن جدول أولويات، للخروج بزيادة مقنعة دون رفع الأسعار على الإطلاق".

وعن آلية ترجمة الزيادة المرتقبة على جيب المواطن ، أضاف طعمة ، أنه سيكون هناك حفظ للواقع السعري مع دراسته لأسعار المواد والإنفاق من خلال الدخل، لافتا إلى أن الوصول إلى نقطة التعادل بين الإنفاق والدخل خطوة مهمة جداً تليها عملية الرفع التدريجي حتى يحدث الرخاء .

وعن توقيت هذه الزيادة، أكد طعمة أنها قريبة وليست ببعيدة .

تجدر الإشارة إلى أنه منذ تولى عماد خميس رئاسة الحكومة ، قبل أكثر من ثلاثة سنوات ، وهو يتحدث عن نية حكومته تحسين مستوى الدخل وزيادة الرواتب ، إلا أن وزير ماليته الذي يدعى مأمون حمدان ، أعلن أكثر من مرة أنه لا يوجد أي إمكانية لتحسين مستوى الدخل . 

ويعاني السوريون في الداخل من التضخم وتآكل القدرة الشرائية ، بسبب ارتفاع الدولار مقابل العملة السورية ، إلى نحو 650 ليرة ، مع توقعات بانخفاضها أكثر ، مع الاقتراب من فصل الشتاء ، بسبب الحاجة لاستيراد المشتقات النفطية ، والتي يقدرها النظام بأكثر من نصف مليار دولار .