بالصور.. فشل أكبر هجوم على الكبينة بريف اللاذقية

فشل الهجوم الذي شنته ميليشيات النظام مدعومة بغطاء جوي روسي، على محور الكبينة في جبل الأكراد بريف اللاذقية.

ويعد هذا الهجوم الأكبر الذي تشنه ميليشيات النظام وروسيا، حيث سجلت غارات عنيفة لطائرات السيخوي 37 على تلال الكبينة، ولم تفارق أسراب الطائرات الروسية سماء المنطقة، منذ بدء الهجوم وحتى نهايته.

ويرى مراقبون أن هذا الهجوم الكبير يأتي مع إرادة روسيا لتحقيق تقدم على جبهة اللاذقية لحماية قاعدة حميميم، وذلك قبل يوم من انعقاد المؤتمر 13 "أستانا" بين النظام والمعارضة، 1 آب.

واعترفت وسائل إعلام روسية بفشل التقدم على محور كبينة حيث قالت "تواجه القوات الحكومية السورية صعوبة في التقدم في المناطق الجبلية في منطقة كبانة الإستراتيجية بالرغم من الدعم الجوي من القوات الفضائية الروسية".

وأفادت تقارير روسية بأن القادة الروس تعتقد أن القوات المهاجمة غير مدربة على طبيعة التضاريس في تلك المنطقة الوعرة.

واعترفت التقارير بخسائر النظام حيث جاء فيها "فقدت القوات الحكومية البعض من صفوف النخبة ضمن تشكيلاتها المقاتلة".

يذكر أن أكثر من 400 غارة جوية و500 صاروخ استهدفت تلال كبينة منذ الصباح تمهيداً لتقدم مليشيات الفرقة الرابعة والقوات الخاصة الروسية، غير أن جميع المحاولات بائت بالفشل، ويشارك في الدفاع عن محاور الكبينة مقاتلين من تحرير الشام و"الحزب الإسلامي التركستاني".