إيران "تختنق" بسبب الأسد وتستدعي سفير بريطانيا

وكالات - قاسيون: قامت السلطات الإيرانية باستدعاء السفير البريطاني لديها للاحتجاج على احتجاز حكومة جبل طارق التابعة لبريطانيا ناقلة نفط إيرانية، للاشتباه في أنها تحمل نفطا إلى سوريا، وطالبت إيران بالإفراج عن الناقلة.

وأبلغت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني في طهران إثر استدعائه أن هذه الخطوة من شأنها تأجيج التوتر في المنطقة، معتبرة أن احتجاز الناقلة "عمل مخرب وغير قانوني".

بدورها، قالت إسبانيا إن احتجاز الناقلة تم بإيعاز أميركي لبريطانيا، مشيرة إلى أن الاحتجاز جرى في المياه الإسبانية.

وذكرت وكالة رويترز أن الناقلة "غريس1" كانت محملة بنفط خام إيراني ومتجهة إلى مصفاة بانياس السورية، مما يعد انتهاكاً للعقوبات الأميركية على صادرات النفط الإيرانية، وكذلك العقوبات الأميركية المفروضة على النظام السوري.